قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هناك
في مكان ما / قصيدة ما
على ضفاف جهل قديم أتوكأ
لكنني لا أرى إلا خطايا لا تخصني
وطلاباً أتوا من بعيد كي يتلقوا الدرس على يدي قابلة تشبه أغانيَّ الخافتة
هذا هو عالمي
وهذي هي قدمي التي تخطو إلى هناك
هناك حيث لا شيء سوى المجهول

صلاة
لستُ منجزاً سلفاً لتضعوني بين دفتي كتاب
أنا صلاة تعبث بيقينكم
ووضوء يتسرب إلى شقوق تعجز عن البوح بأسماء الكلاب الضالة

مدّ
يبدو وقوراً هذا الجالس بجواري
لا يتحرك رغم أنني أتمدد ببطء نحو مقعده في الطائرة
الجميع يقلعون باستثناء يدي وقلبه

حكاية
أخبرتها أن كل شيء سيكون بخير
وأنني لا أهجر ضفاف النهر ولا أقتل العصافير
كانت كلما اطمأنت إليَّ وجّهت نحو روحي رصاص قسوتها
متجاهلة أن الطيبين قد يعيشون حياتهم كاملة دون حب
لكن لحظة وحيدة دون احترام قد تقتلهم.
اليوم، وأنا أصمتُ، أعيد ترتيب وعدها الأخير لي: لن أغضب منكَ أبداً.
كل هذا كان مجرد حكاية تدور حول حقلين من الذرة نبتا خارج الحدود
فحصدهما جدري الأنبياء الذين لا يخرجون إلى الناس ولا يموتون..

خطيئة
عندما أشبه أبي
عندما أقول لحبيبتي: كم يعذبني هذا العالم
عندما أغرق في شهوة الكلمات النابية
عندما يداهمني الشعر
يكون العالم من حولي خطيئة محضة
وشياطين تستدرج المغفرة كي تنجو!.