: آخر تحديث

رحيل مبتكر "العقل المستقيل" المفكر المغربي الكبير عابد الجابري

الدار البيضاء: توفي، صباح اليوم الاثنين، المفكر المغربي محمد عابد الجابري، وذلك عن سن تناهز75 عامًا. وقد ولد المفكر محمد الجابري، الحاصل على دكتواره الدولة في الفلسفة- جامعة محمد الخامس، أستاذ الفلسفة والفكر العربي الإسلامي، العام 1936. وأغنى المفكر المغربي المكتبة العربية بتأليفه 30 كتابًا تدور حول قضايا الفكر المعاصر. ويعد quot;توطين الفكر العربيquot; أهمها، كما أنه ترجم إلى عدة لغات. وحصل الجابري على جائزة بغداد للثقافة العربية من اليونسكو العام 1988، والجائزة المغربية للثقافة في تونس العام 1999.

ويعتبر د. الجابر من أهم المفكرين المغربيين الذين تركوا بصمة واضحة في الأدب العربي المعاصر. واستطاع محمد عابد الجابري عبر سلسلة نقد العقل العربي القيام بتحليل العقل العربي عبر دراسة المكونات والبنى الثقافية واللغوية التي بدأت من عصر التدوين ثم انتقل إلى دراسة العقل السياسي ثم الأخلاقي وهو مبتكر مصطلح quot;العقل المستقيلquot;، وهو ذلك العقل الذي يبتعد عن النقاش في القضايا الحضارية الكبرى. وفي نهاية تلك السلسلة يصل المعلم إلى نتيجة مفادها أن العقل العربي بحاجة اليوم إلى إعادة الإبتكار.

وتأرجح د. الجابري طوال مسيرته الفلسفية بين التعمق في قضايا التراث العربي والعقل العربي، وبين الانخراط في العمل السياسي الحزبي. وكثيرًا ما مال الجابري إلى اعتقاد

عبدالعزيز الحيص : رحيل الجابري... الرجل الذي كتب

مفاده أن المثقف الحقيقي ينبغي أن يظل دائمًا quot;فوقquot; السياسي، أي أن يكون المثقف هو الذي يوجه السياسي، وأن تكون السياسات التي يبنيها السياسي مبنية على ما وصل إليه المثقف من تأسيسات نظرية ومن تقديرات للمواقف.

للجابري رؤية للدين وعلاقته بالسياسة تختلف عن رؤية معظم الاتجاهات quot;الحداثيةquot; على طول عالمنا العربي، فالدين بالنسبة إلى الجابري ينبغي ألا يطرح كشيء يمزق الهوية. ويعتقد أن الذين يطرحون الدين كمشكلة في المغرب -مثلا- يبالغون كثيرا! فالدين في تصور الجابري قد يكون مشكلة عندما يكون هناك تعدد ديني أو مذهبي أو طائفي.

ود. الجابر بدون منازع هو من بين الباحثين العرب القلائل، الذين كرسوا حياتهم الفكرية للحفر في قضايا التراث. وكان الدكتور محمد عابد الجابري فجر مفاجأة بقوله إن quot;القرآن وقع به بعض التحريف، وأن علماء الإسلام السنة اعترفوا بذلكquot;. وقال الجابري، في مقال له بعنوان quot;ماnbsp;قيل انه منnbsp;القرآنquot;، إنquot;جميع علماء الإسلام من مفسرين وراوة حديث وغيرهم يعترفون بأن ثمة آيات وربما سورًا قد (سقطت) أو (رفعت) ولم تدرج في نص المصحف، وأنواع النقص في ذلك كثيرةquot;.

وأضاف الجابري في رواية عن عائشة رضي الله عنها، أنها قالت كانت آيات سورة الأحزاب في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم، تبلغ نحو مائتي آية، فلما كتب المصحف لم يقدر منها إلا ما هي عليه الآن، وفي رواية أخري أنها قالت: quot;نزلت آية الرجم ورضاع الكبير عشراً، ولقد كانت في صحيفة تحت سريري، فلما مات الرسول quot;صلي الله عليه وسلمquot; وتشاغلنا بموته دخل داجن quot;شاهquot; فأكلها. ويعد محمد عابد الجابري من بين المفكرين العرب ذوي المشاريع النظرية الأكثر لفتًا للانتباه واجتذابًا للنقاش والجدل في اللحظة الراهنة. وإذا أردنا جمع هذه المشاريع حول سؤال مشترك، يمكن القول إن الهاجس الغالب عليها هو التفكير في سؤال النهضة، مع اختلاف في كيفيات طرق السؤال والإجابة عنه، بسبب تعدد واختلاف المداخل المنهجية التي توسل بها أصحاب تلك المشاريع.

أما المدخل المنهجي الذي اختاره الأستاذ الجابري فلم يكن مدخلا سياسيا ولا اقتصاديا بل أبستملوجيا، إذ يرى أنه لا نهضة دون تحصيل آلة إنتاجها أي العقل الناهض. ولا يمكن تحصيل هذا الفكر القادر على صناعة النهضة دون نقد للعقل العربي وبحث صيرورته التاريخية وتحديد المفاهيم المتحكمة في بنيته، من أجل بيان الحاجة إلى عصر تدوين جديد يؤسس للعقل نظامًا معرفيًا قادرًا على الاستجابة للتحديات الراهنة.


عدد التعليقات 45
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. فلترقد بسلام
جابري السعودية - GMT الإثنين 03 مايو 2010 12:15
نم هنيئاً قرير العين راضي العقل مطمئن النفس ياجابري, كنت طوال سني شبابي من محبيك وألتهم كتبك, قابلتك في الرياض في معرض الرياض الدولي للكتاب السنة الماضية, وكنت بحق مثال الإنسان الواعي الحضاري الأنموذج, بحضرة الكثير من الرعاع الهمج الذي حاولوا التشويش عليك وعلى محاضرتك القيمة, ولكنك بإنسايتك صعدت كثيراً فوق خيالاتهم وتركتهم لمآلاتهم, فلتنم بهدوء.
2. قد افظى الى ماقدم
ابراهيم - GMT الإثنين 03 مايو 2010 12:44
الجابري قد افضى الى ماقدم لانعرف له الا الافكار التي تحارب الدين والتعرض للذات ال اللاهي هو ليت كل من يتوجه هذا التوجه ان يوما سيلاقي هذا المصير المحتوم
3. خسارة لا تعوض
روضة برهان - GMT الإثنين 03 مايو 2010 13:31
بفقدان المفكر الكبير محمد عابد الجابري يفقد صرح الفكر و الفلسفة و الثقافة أهم أعمدته و أكثر باحثيه عمقاً و صبراً و مثابرة و هو الذي أخذ على عاتقه مهمة إعادة قراة التراث وفقاً للمنهجيات الحديثة و العمل على خلخلة المفاهيم المتكلسة التي حجبت الرؤية الموضوعية و الصحيحة للماضي ، كنت أتخيله مسلحاً بإبرة ينحت بها و بصبر لا مثيل له صخرة صماء قاسية ..كقسوة الشعور بالفقدان ، لكن الأمل بأن يتابع تلامذته العمل في جامعات المغرب و جامعات الوطن العربي لتبقى الفلسفة الإنجاز الأكبر لبني البشر .
4. كاتب مهم
!!!!!!! - GMT الإثنين 03 مايو 2010 14:28
خسارة. له الفضل في توجيه الكثير نحو دراسة الفلسفة ومنهم أنا مع أنني في النهاية لم أكن من المعجبين بأفكاره. كاتب مهم جداً ورحيله خسارة للثقافة العربية المعاصرة.
5. إنه الموت يا إبراهيم
الشمالي الحزين - GMT الإثنين 03 مايو 2010 14:29
رحم الله الجابري المفكر العملاق الذي حاول كثيرا في التوفيق بين الاصالة والمعاصرة.. اما أنت أيها الابراهيم الذي تقول عنه بأنه حارب الدين وو .. متى تعرفون الفرق بين فن النقدوالاضافة وفن الهجاء والغوغاء والتعصب ؟! متى تدركون أن التمجيد المبالغ للماضى ردة للحاضر وموت للمستقبل .. أنه الموت، قل للجابري الكبير سلام الله عليك في كتبك وحياتك وقبرك .......
6. من أهم المفكرين
Said - GMT الإثنين 03 مايو 2010 14:36
د. الجابر من أهم المفكرين العرب
7. الله اكبر
توتي السعودي - GMT الإثنين 03 مايو 2010 14:41
الله اكبر وللة الحمد كثيرا النصر قادم للاسلام العظيم ومن يحاربون الاسلام سوف يخسرون مشكلة الليبراليين والعلمانيين انهم يعتقدون ان امريكا هي ربهم الاعلى والعياذ باللة
8. ألف رحمة
أم سلمى - GMT الإثنين 03 مايو 2010 15:00
انا لله و انا اليه راجعون بموت الجابري سقط عمود من أعمدة الفكر العربي خسارة كبيرة ليس فقط للمغاربة بل للامة العربية جمعاء.
9. رحمه الله
yousief sayed mahmou - GMT الإثنين 03 مايو 2010 15:01
رحم الله المفكر الكبير محمد عابد الجابري وجزاه الله خيرا على اجتهاده وبفقدانه فقدت الأمة الاسلاميه مفكرا كبيرا اجتهد ومن اجتهدواخطئ له اجر أو ومن اجتهد وأصاب له اجران ونسال الله له ان يؤجره كثيرا
10. Rest In Peace
Abdul - GMT الإثنين 03 مايو 2010 15:31
Good night sweet prince ;


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات