nbsp;nbsp; إلى امرأةٍ في الهواء
nbsp;
nbsp;1
nbsp;يدٌ تـقـفـلَ البابَ، الشـّـمسُ حولَ السّرير، وأنتِ هناك بينَ الأغطية تغـمغـمين... ومن كـوّة الشـّــقــْين، يتسلـّـلُ نورٌ يخلب البَصر. نتوءُ ثديـكِ؛ مَـلمس الأصابع، غالبـًـا ما يحتمي في فـمٍ شره ٍ، يسقي النائمَ في المَـبيت، حينـًا بعدnbsp;حين.
nbsp;
2
nbsp;الظـلّ ضـيّـق ٌ، ضيّـقــّـة ٌهي ممرّات الجَـسد تحت وابل الدفقات المرتعشة.
nbsp;
3
الحريرُ يشرئبّ وأنت تتجاسدين. دعي النافورة تبدأ، حتّى يكون َ للكـَـلم لـُــعابٌ أوان َ يَحدُث أن نتكلـّم، أوانَ يَـفيضُ في أذنـَـيك سيـلُ الكلامِ الماجـِـن.
nbsp;
4
كنتِ دومـًـا تلهجين في دفئه. فلـتـَـنـَـمْ مَـلـَـكـَـة الإدراك في العراء. أريد أن أسمعَ نأمَة الجَسدِ لا صُراخـَـكِ؛ نـبْـضـَهُ لا quot;لهجةَ القبيلةquot;. أُريدُ شيئا من هذا القبيل، يزيح الستارة عن رغبةٍ سائبةٍ، غارقة فيك ِ، فأجد عذرا لأغوصَ في هُـوّتـِك.
nbsp;أَنصتي إلى الوحش المنتصب يَحرثُ بـِمَـرمَـركِ، يَـرسمُ نافذة ً لكي تـُـطلـّي منها على ما يَـشـف ُّ.
nbsp;
5
nbsp;اشربي من العَـتـَـمة الباردة في المنبع، فماءُ الليل يعرفك. اتركي الشفاهَ تتلمـّـظ ما يتساقطـُ من قطرات... وإلا ماض دفينٌ يُـماط ُحجابـُـهُ، فينيرَ الأثر.
nbsp;
6
nbsp;للجسد ناطوره، الرائحة: الحشيشُ نفسُـه ُ مُـنذ آدم.
nbsp;
7
nbsp;رغوة الكستناء فـوّاحة ٌ.
nbsp;
nbsp;تصلـّـبٌ وانتشار.
nbsp;
nbsp;وفي اللـُمّـةِ السّـوداء، يتفـقـّـعُ زلالُ البَيض

nbsp;