قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فقير،
اللهم إلا من امتنان عجيب
تشع به عيناي
من ذلكnbsp; النوعnbsp; الذي يزدهر في العالم الثالث
جئت ماشيا طوال الطريق
من طفولتي إلىnbsp; شبابي المتأخر
تاركاً الحفاوةnbsp; ورائي
و قُدر لي بعد جهد جهيد
nbsp;أن أقيم في المهجر الوردي

**
أناnbsp; مؤلف أغنية العزلة
أنا ملحنها ومغنيها
فمي يصفر بانتظار المصعد
وقدمي تدقان على أرضيته فيما يشبه الرقص
أصابعي تنقر باب البيت بثلاثة ألحان مرحة
ظنا مني أن الأحباب بالداخل
في قمة الاندماج المميت
nbsp;أنا فرقةnbsp; كاملة تؤدي ببراعة فوق مسرح الألم
وتعزف مجاناًnbsp; في الطريق .

**
بأغلال في يديّ
بأغلال في قدميّnbsp;
بأغلال في عنقي
أبدو أكثر رشاقة
تراني أتقافز من البيت إلى العمل ، ومن العمل إلى البيت
nbsp;حياتي أرفضها مثل اي غريب ، حياتي أدافع عنها باستماتة
لا أذكر التاريخnbsp; الذي أعطيت فيه عهداً للألم
أن لا أتحدث عنه أمام الناس
في مقابل ..
أن لايأخذ أحد مكاني في المهجر الوردي .

**
كبر أطفالي
nbsp;الذين ولدوا في المهجر الوردي
تكفيهم أيام قليلة ليمدوا جذورهم في أرض الوطن
قبل أن أضطر أن اشرح لهم وعيني تدمعان
quot;كيف هي الحياة جميلة في المهجر الورديquot;
بينما يهزون رؤسهم بالرفض
إنهم يعرفون حقيقتي أكثر مني
عندما أجرهم جراً عبر المطارات
أنا القاتلnbsp; الرصين الذي بلامشاعر الذي يمشي ناظراً إلى الأمام
أنا الذي أدعي محبتهم .

**
في المهجر الوردي
أغني أغاني من بلادي
ويغني معي الغرباء
مابقى لي من قوة
تكفي كي تقتات فراشات الشجن
مابقى لي من قوة
تكفي لأعمال صيانة للمهجر الوردي

**
طلبت نافذة صغيرة تطل على أرض الوطن
جاء دهان من الهند
وحداد من باكستان
ونجار يتحدث بلغة الإشارة
قضيت ساعات أشرح لهم ما أريد
ثم قلت بيأسnbsp; ـ يأس لا أظنه سينتهي ـ
حسناً ..
quot; كبر يوسف وكبرت مريم
إقسموا الغرفة إلى نصفين quot;

شاعر من مصر