قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&

لا يمكنني ان أحشر حجَـراً في فمي
لأسكتَ نفاد صبري
حتماً ستنطلق بفعلِ نفثات حسراتي&
لتشــجّ رأسي&
------------

حين يضيق الافق&
لاعليك سوى ان تطأطئ&
لئلا يصاب دماغك بحجارةٍ جاهلة&
------------

كلّ النوافذ مغلقة
والشرفات غيرُ مشرعة&
الرياحُ العاتية تنتظر رميةً من حجارة طائشة&
لتدخل الينا
------------

كل هذا الكمّ الهائل من الوعود المكدسة&
كل تلك الأضاليل الطائرة حول رؤوسنا&
كلّ هذه الجبال من حجارة الأنقاض
لاتقدر ان ترفع منسوب الأمل قيد أنملة
--------------

كم عليّ ان افجّر العيون والينابيع&
واكسر السدود&
لأوقف الجدب العائم فينا&
وحدها لطمةُ حجرٍ على وجوه الجبابرة&
تفعل فعلها وتُدمي طلعتَهم&
-------------

&حامل حجارة المنجنيق الحاذق&
ومن يرمي سهمَـهُ الكُـسَعِيَّ&
هما من ترقص " الببلوغرافيا &" فرحا بهما &
تأخذهما بالأحضان
لتضمّهما بين جنباتها
------------

&كم عليّ ان ألملم هذا الركام من الحجر .. &&
المقذوف على الإنسان المصلِح السويِّ
على الشاعر المتيّم بالحزن والهوى والوطن العاقّ
لأبني صرحاً كبيرا لتخليدهما بعد موتهما&

----------------

من أين لنا ان ننتخب فائزا بنّاءً&
يُصلحُ ويُعلي بيتاً على هيأة وطن
أمام حشد هائل من أنقاض الحجارة المعرّشة على الرؤوس ؟؟ !&
--------------

لمن أعطي قبّعةً واقية&
وكل من يحيطني حاسر الرأس
مدمّى بحجارة من سجّيل ؟؟
-------------

ليس كريماً ذلك الحجَر النفيس اللامع&
المعلَّق على صدور الغواني البلهاوات
في الصالات المخمليّة ، في محافل الترَف الرخوّ
قلائدُهُ وأساورهُ تعيش غربةً منهكة&
مَنْ يأخذها عنوةُ لتتوسّمَ صدورَ صاغتِها وصنّاعِها؟؟
&
&

&