: آخر تحديث

"الأمير الصغير" في صورة لم تُعرض من قبل

 
ستُعرض لأول مرة الصورة الأصلية المرسومة بالألوان المائية لبطل انطوان دي سانت اكزوبري ، "الأمير الصغير" الذي سحر الملايين في انحاء العالم.  ويظهر "الأمير الصغير" واقفا في الصحراء بين كثبان الرمل ، بوشاح يتطاير في مهب الريح. 
كتب سانت اكزوبري في عام 1942 قصته المصورة التي تروي حكاية طيار تتحطم طائرته في الصحراء حيث يلتقي الأمير الصغير القادم من عوالم أخرى ليحدثه عن حياته في الكوكب الذي جاء منه.  وعندما نُشرت القصة في عام 1943 توقعت الكاتبة باميلا ليندن ترايفرز في صحيفة نيويورك هيرالد ان "تشع القصة على الأطفال ببريق خاص وان تلامس فيهم شيئا أكثر من العقل". لاقى سانت اكزوبري حتفه عام 1944 حين قاد طائرته في رحلة جوية لم يعد منها ولكن "الأمير الصغير" أصبح من أكثر الكتب قراءة في العالم ، تُرجم الى 270 لغة وبلغت مبيعاته 145 مليون نسخة.  واشترت مكتبة بيربونت مورغان في نيويورك مخطوطة سانت اكزوبري ورسومه فيما عادت زوجته كونسويلا الى فرنسا ومعها الصور الأصلية المرسومة بالألوان المائية. الصورة الأصلية الموقعة ذات الألوان المائية مستلة من الصفحة 87 في الطبعة الأولى وستعرضها دار اركوريال الفرنسية للمزاد في نيويورك من 3 الى 9 ايار/مايو.  وقال غيلوم رومانيه مدير قسم المخطوطات والكتب في دار اركوريال ان الرسم المائي يقدم صورة ايقونية للبطل الصغير "الذي يهرب في الليل بلا صوت ويمشي وحيدا بين الكثبان ، وشاحه يرفرف في الريح وسرعان ما يختفي ويكون الجو مشحونا". وستباع الصورة في مزاد تقيمه دار اركوريال في 31 ايار/مايو في باريس.  ويُقدر سعرها ما بين 50 و60 الف يورو. 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات