قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: يشهد الانتاج الأدبي التونسي بفضل مساعي ومبادرات الناشرين المحليين واقبال القرّاء على الكتاب باللهجة العاميّة والفرنسية، موجة تجديد مع تواصل ارتفاع تكلفة الكتاب المستورد.

ويقام حاليا في العاصمة تونس "معرض تونس الدولي" الذي يعود بعد غياب سنتين بسبب الوباء، ويقدم الناشرون خلاله تخفيضات على الكتب تصل إلى 20 في المئة كما كانت العادة طوال أسبوع التظاهرة في السنوات الفائتة.

تشارك في الدورة السادسة والثلاثين للمعرض نحو 20 دولة، وضيفة الشرف فيه هي موريتانيا. ويعرض ما لا يقل عن 150 عارضا و300 ناشر عربي ودولي كتبا وروايات وغيرها من الانتاجات الأدبية.

ويعتبر الروائي يامن المناعي الذي أصدر روايته الخامسة "بِل أبيم" (الهاوية الجميلة) في أيلول/سبتمبر الفائت أن "ثمة تجديدا في المشهد الأدبي التونسي، والعديد من المدونين والمؤثرين وثمة انجذاب لبعض الاصدارات الجديدة والكتب ولكتّاب الذين يتابعهم الجمهور ويشجعهم".

ويرى أن ذلك ناتج عن "تداعيات الاضطرابات التي عرفتها البلاد خلال الثورة (في العام 2011)...كانت هناك رغبة في الحياة من جديد اثر سنوات من الجمود".

ويلفت إلى أنه وخلال حكم الرئيس الراحل زين العابدين بن علي والذي أطاحت انتفاضة شعبية بنظامه في العام 2011، لم يكن أي كتاب يصدر من دون أن يمر قبل ذلك بقسم الرقابة.

ويلاحظ الروائي أن الأدب التونسي اليوم "يستطيع التطرق إلى تابوهات ومواضيع كانت محرمة تتعلق أحيانا بالحميمية".

وتقدم الفلسطينية التونسية اليزابيت دلدول وهي ناشرة لكتب المناعي وأنشأت دار "اليزاد" (2005) وتساعد كتّابا وروائيين آخرين على غرار علي البشير، قراءة مشابهة للمناعي.

وتقول إن "ثمة مواضيع لا يخوض فيها"الكتّاب من "الأجيال السابقة"، إلا أن شباب اليوم أقل تعرضا لهذا النوع من الضغط.

وتقدم دار اليزاد "روايات بأسعار تونسية (بعشرة دنانير. اي نحو ثلاثة يوروهات) ليتمكن القرّاء من الشراء"، بحسب دلدول.

ويبين مدير مكتبة "الكتاب" في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس جمال الشريف أن ثمة طفرة في الأدب التونسي وخصوصاً في الانتاجات "بالدارجة (اللهجة المحلية)".

ويستدل الشريف برواية "هستيريا" للكاتبة فاتن الفازع والتي تطرقت فيها إلى مواضيع تتعلق بالحياة الجنسية والبغاء والمثلية. ويقول "بعنا في أقل من شهر 800 نسخة بمعدل 38 نسخة في اليوم".

ويعزو الشريف هذا النجاح إلى الاختيار في أسلوب الكتابة "حتى من لم يضع كتابا بين يديه من قبل باستطاعته قراءة الرواية. وكتبها تتحدث عن اليومي وعن قصص أحيانا حميمية".

من بين قصص النجاح الأخرى كتب حسنين بن عمو والتي يخلط فيها بين اللغة العربية الأدبية والعامية الدارجة في سرد تاريخ تونس عبر قصص شخصيات على غرار رواية "رحمانة".

ويرى الشريف أن "القرّاء ما عادوا يرغبون بقصص معقدة في ظل الوضع الحالي في تونس والأزمة السياسية والاقتصادية والصحية، بل يبحثون دوما عن كتب تعالج حياتهم اليومية وعن مجتمعهم وعن تقاليدهم ونمط عيشهم".

ومن دون شك فان "عامل السعر يفسر كثرة الاقبال على الكتب التونسية لأنها أرخص بكثير من بقية الكتب".

وترى الناشرة ضرورة تشجيع التونسيين على الاقبال على الكتب.

وتضيف "منذ العام 2011 انتشرت نوادي المطالعة في كل انحاء البلاد" على غرار محافظة القيروان (وسط) ونابل (شرق).

وفي بلد "رائد منذ زمن" توجد فيه 400 مكتبة عمومية للمطالعة، "يجب أن تتوافر ارادة سياسية لدعم الكتاب المدرسي وتدريب مسؤولين عن المكتبات"، حسب دلدول التي تدعو إلى جمع الناشرين بنوادي القراءة لكي تصبح المكتبات "فضاءات للتبادل" ومكانا متاحا لكل التونسيين ويقبلون عليها.

كل-فق/اج/ب ح