قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: قال مصادر في مصافي يوم الثلاثاء ان الكويت ستخفض امدادات النفط بنسب اكبر لعملائها الرئيسيين في آسيا في وقت لاحق من الشهر الجاري مع انضمام الكويت لنظرائها في اوبك في خفض الانتاج لوقف هبوط الاسعار.

وذكرت مصادر لرويترز شريطة عدم نشر هويتها لان المعلومات غير علنية ان شركة البترول الكويتية ابلغت ثلاثة عملاء في آسيا انها ستخفض شحناتها اليهم للتحميل ابتداء من 22 من يناير كانون الثاني بنسبة خمسة في المئة.

وقالت المصادر ايضا إن الشركة ابلغت ايضا زبائنها في آسيا انها ستستمر في وقف الخيار المتاح للمشترين لشحن خمسة في المئة زيادة على الكميات المقررة لهم من الخام. وكانت اول مرة تطبق فيه الكويت وقف هذا الخيار في اواخر ديسمبر كانون الاول.

وتعزز هذه الخطوات الادلة المتنامية على خفض اعضاء رئيسيين في أوبك الامدادات بشكل ملحوظ بعد قرار اوبك في الشهر الماضي تقليص الانتاج بمقدار 2.2 مليون برميل يوميا وهو رقم قياسي. وبذلك يصل اجمالي التخفيضات منذ سبتمبر ايلول الى 4.2 مليون برميل يوميا اي ما يوازي خمسة بالمئة من امدادات النفط العالمية.

وتضافرت التوقعات بالتزام قوي من جانب اوبك بالتخفيضات واعمال العنف في غزة والنزاع الروسي الاوكراني بشأن الغاز لتسهم في صعود الاسعار من قرب 32 دولارا للبرميل في منتصف ديسمبر الى اقل قليلا من 49 دولارا يوم الثلاثاء.

والجمع بين خفض الامدادات ومنع خيار تحميل كميات اضافية من اقوى القيود التي تفرضها الكويت منذ بدء أوبك تخفيضات الانتاج لتبدد الشكوك التي اثارتها بعد سلسلة من الخطوات المحيرة.

وفي اوائل ديسمير ابلغت الكويت العملاء في آسيا امدادهم بشحنات كاملة دون خفض في شهر يناير مما اثار تساؤلات بشأن مدى سرعة تطبيق اعضاء أوبك التخفيضات وفي ذلك الوقت ايضا طبقت قرار منع خيار تحميل كميات اضافية من اجل تقييد الشحنات نوعا