قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


القاهرة: ارتفع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية اي.جي. اكس 30 قليلاً اليوم الثلاثاء، لكن المتعاملين قالوا إن أحجام التداول منخفضة مع إحجام العديد من المستثمرين عن التعاملات انتظاراً لحل خلاف بشأن ملكية شركة موبينيل. واختلف المساهمان الرئيسان في موبينيل، وهما أوراسكوم تليكوم وفرانس تليكوم، على قرار تحكيم وسعر عرض فرانس تليكوم لشراء أسهم موبينيل.

وتم تعليق تداول أسهم موبينيل وأوراسكوم تليكوم منذ 19 مايو الجاري، ما أحبط الأعمال، إذ إن السهمين عادة ما يحظيان باهتمام المستثمرين المحليين والأجانب.

وقال ياسر حسنين من دايناميك quot;اتسمت السوق بالهدوء الشديد هذه الأيام. فكلنا ننتظر ما سيحدث في صفقة أوراسكوم وموبينيلquot;. وأشار إلى أنه حتى يحل هذا الأمر ستظل السوق على هذا الحال.

وأضاف quot;إذا أبرمت الصفقة في نهاية الأمر (بيع أوراسكوم تليكوم حصتها في موبينيل لفرانس تليكوم) سيكون رد فعل السوق ايجابيquot;. وتابع أن أوراسكوم تليكوم ستحقق مكاسب مالية استثنائية، والمستثمرون الذين سيبيعون أسهم موبينيل سيكون لديهم السيولة للاستثمار في أسهم أخرىquot;.

وأغلق مؤشر اي.جي.أكس. 30 القياسي على ارتفاع 81.40 نقطة أي 1.4 % إلى 5871.08 نقطة منخفضاً نحو 170 نقطة عن أعلى مستوياته خلال العام الذي سجله يوم 13 مايو الجاري.

وقال متعاملون إن أسهم شركات العقارات كانت الرابح الرئيس لاستفادتها من رخص أسعار مواد البناء وقدرتها على استكمال مشروعاتها قبل المواعيد المقررة.

وكان سهم السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار quot;سوديكquot; من بين أكبر الرابحين فزاد 6.4 % ليغلق على 58.89 جنيه مصري (10.47 دولار).