قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: استبعد وزير المال اليوناني جورج باباكونستانتينو quot;قطعاًquot; أن تخرج بلاده من منطقة اليورو، فيما تتصاعد المخاوف الأوروبية حيال اليونان، رغم إعلان خطة لإنعاش وضعها المالي. وقال الوزير اليوناني لصحيفة quot;داي فلتquot; الألمانية في عددها الاثنين quot;أستبعد قطعاً أن تخرج اليونان من منطقة اليوروquot;.

المزارعون اليونانيون يتظاهرون في أثينا مطالبين بدعم

وإذ أبدى تفاؤلاً بقدرة اليونان على إنعاش ماليتها العامة، كرر أن أثينا تنوي تجاوز هذه الأزمة بمفردها. وأضاف quot;سنعالج مشاكل الموازنة بمفردنا. لم نطلب مساعدة مالية من أحد، ولا نتوقع أي مساعدة خارجيةquot;.

وكان رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو أدلى بتصريحات مماثلة في 13 كانون الثاني/يناير. ومذذاك، قدمت اليونان إلى المفوضية الأوروبية برنامجاً لإرساء الاستقرار والنمو يلحظ خصوصاً تقليص العجز العام من 12.7 % من إجمالي الناتج الداخلي العام 2009 إلى 2.8 % العام 2012. لكن المستثمرين لا يزالون حذرين.

وأكد وزير المال اليوناني أن العجز العام في 2009 quot;لن يتجاوز 12.7 %quot; من إجمالي الناتج الداخلي، وأن quot;12.7 % هو رقم ملائمquot;. وأبدى ثقته بأن تؤدي الخطة اليونانية إلى النتائج المتوخاة quot;من دون أن تؤثر في النموquot;، وقال quot;لا أتوقع أن تؤدي خطة الحكومة اليونانية إلى انكماش أو مشاكل اجتماعيةquot;.

من جهته، كرر رئيس المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه أن على اليونان ودول أوروبية أخرى تواجه صعوبات quot;إن تبذل ما في وسعها لتصحيح موازناتهاquot;.

واعتبر تريشيه في مقابلة مع مجلة فوكس تنشرها الاثنين أن quot;من مسؤولية كل دولة في منطقة اليورو أن تظهر صلابة حيال شركائها، وأن تصحح اختلالاتهاquot;. وتهدد الأزمة في اليونان بأن تتحول اختباراً لتماسك منطقة اليورو التي أنشئت العام 1999.

وأضاف المسؤول المالي الأوروبي quot;لن نقبل البتة بموازنات لا تنسجم مع الوقائعquot;، متعهداً أن تكون مؤسسته مستقبلاً quot;يقظة إلى أبعد حدquot;.