قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شهد إنتاج الطماطم الصناعية في الجزائر هذا العام انتعاشا ملحوظا بعد ركود طويل شهده القطاع، وتشير كشوفات حصلت عليها quot;إيلافquot; إلى تضاعف إنتاج هذه المادة مقارنة بما كانت عليه خلال العام الأخير، حتى وإن يعتبر متعاملون الكميات المنتجة دون تطلعاتهم.


الجزائر: تفيد حصيلة حديثة لوزارة الزراعة والتنمية الريفية، أنّ إنتاج الطماطم الصناعية في الجزائر تضاعف هذه السنة حيث انتقل إلى 6.6 ملايين قنطار بعدما كان بحدود 3.8 ملايين قنطار السنة الماضية.

كما بلغ إجمالي الإنتاج من الطماطم المركزة هذه السنة 40220 طن مقابل 20912 طن سنة 2009، فيما بلغت كميات الطماطم الطازجة المحولة 216860 طن، لكن تبقى مع ذلك بعيدة عن الحاجيات الوطنية المقدرة بثمانين ألف طن.

ويرى quot;محمد خيارquot; المتحدث باسم الوزارة أنّ الرقم المحقق هذا العام يبرز مدى الانتعاش الذي تشهده هذه الشعبة بعد سنوات من الركود تم خلالها غلق العديد من وحدات التصبير، ويلفت خيّار إلى أنّ المردود العام زاد بقوة خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

بدورهم، يُرجع متعاملون ارتفاع مستوى الإنتاج العام إلى الاهتمام الكبير الذي باتت توليه السلطات للقطاع خلال السنتين الأخيريتين منذ العام 2005، حينما انخفض سعر الطماطم آنذاك، ما أدى إلى ضياع كميات معتبرة حينها بسبب عدم وحدات التحويل من امتصاص الفائض جرّاء مصاعب مالية، وزاد الطين بلّة قرار الدولة وقتها باللجوء إلى الاستيراد مع تعليق الرسم الجبائي الذي يحمي الإنتاج المحلي.

وبحسب quot;ناصر لوراريquot; فإنّ تقديم صندوق دعم الإنتاج الزراعي لدعم تقني ومالي لعموم المشتغلين في شعبة الطماطم، خطوة أعادت الثقة إلى زملائه من المنتجين والمزارعين بعد الأزمة التي ظلت تعاني منها هذه الصناعة.

ويسجل لوراري أنّ الحكومة قدّمت منحة دينارين اثنين عن كل كيلوغرام، كتحفيز لإنتاج الطماطم الصناعية، والأمر يخص كل مزارع يتوفر على عقد بمحول مؤشر عليه من قبل الغرف الزراعية، وتمّ أيضا تقديم تشجيع مالي بقيمة 1.5 لكل كيلوغرام من الطماطم المحوّلة، شريطة أن تعمل وحدة التحويل بالتعاقد مع مزارعين ينتجون الطماطم الصناعية بنسبة 100 بالمائة بالطماطم المنتجة على المستوى المحلي.

من جهته، يثمّن quot;ابراهيم بن عمرquot; وهو مدير مصنع للتصبير، النقلة النوعية لإنتاج الطماطم الصناعية، معتبرا أنّ ذلك من شأنه الإسهام في استقرار الأسعار وكذا زيادة قدرات التحويل، بجانب تشجيع المنتجين على عطاء أكبر.

ويلاحظ بن عمر أنّ وفرة إنتاج هذه السنة سمحت للكثير من المؤسسات المغلقة باستئناف نشاطها، في صورة ثلاث وحدات كبرى بشرق البلاد، ويتوقع محدثنا في حال تواصل وتيرة الإنتاج على هذا النحو، بإمكانية تلبية حاجيات مواطنيه من الطماطم الصناعية في غضون سنتين.

ومن أصل سبعة عشر وحدة لإنتاج الطماطم الصناعية، تنشط 12 وحدة فقط، ويتم انتاج الطماطم الطازجة بثمان ولايات في الجزائر في حملة دورية تمتد من الفاتح يوليو/تموز إلى الثلاثين سبتمبر/أيلول، بينما يجري انتاج الطماطم الموجهة للتحويل بسبعة عشر ولاية جزائرية لا سيما بشرق البلاد، حيث تحقق ولايات عنابة والطارف وسكيكدة وقالمة 80 بالمئة من الإنتاج المحلي.

ومن أجل ضمان استقرار دائم لهذا النشاط، تشكّلت لجنة مهنية مشتركة للطماطم الصناعية تضم كافة فاعلي الفرع من منتجين وأصحاب مشاتل، إضافة إلى ممثلي غرف زراعية ومعاهد تقنية وجامعي الطماطم وجمهور المحولين، للحفاظ على ريتم إنتاجي مستدام.