قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

المنامة - إيلاف: حصلت أكاديمية الخليج للطيران على اعتراف من الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران ndash; قسم 147، وهي الوكالة المرموقة عالمياً، وذلك من أجل توفير تدريب هندسة الطائرات، وإقامة الامتحانات وفق المعايير العالمية للطيران. وقد أتمت الأكاديمية عملية الاعتماد الصارمة بنجاح في وقت قياسي، وتمكنت من اجتياز هذه المرحلة خلال أربعة أشهر فقط، وهي العملية التي تستغرق في العادة ما يصل إلى عام كامل.

واعتبر الرئيس التنفيذي للأكاديمية تيم شاتوك الإنجاز quot;علامة بارزة في مسيرة الأكاديمية، مما يعكس التزامها، على المدى البعيد، بتوفير أعلى مستويات الجودة في الحلول التدريبية لعملائهاquot;.

من جهته، أشار المهندس محمود عبدالعزيز البلوشي، الرئيس التنفيذي للتدريب التقني في الأكاديمية، الذي كان تولى مسؤولية متابعة إتمام إجراءات عملية الاعتراف إلى أنه quot;بخلاف الكثير من مرافق تدريب الطيران، تمتاز أكاديمية الخليج للطيران بأنها هيئة مستقلة لتقديم حلول التدريب، وتتمتع بميزة تقديم نطاق واسع من الخدمات التدريبية لخطوط الطيران. إضافة إلى ذلك، فإن الاعتراف بأن أكاديمية الخليج للطيران تحقق معايير عالية وشديدة الصرامة، يساعد العملاء على رفع مستويات الأداء إلى أعلى مستوى ممكنquot;.

يشار إلى أن الوكالة الأوربية لسلامة الطيران EASA، هي حجر الزاوية في استراتيجية الاتحاد الأوروبي من أجل سلامة الطيران، وهي تعمل على نشر أعلى معايير السلامة وحماية البيئة في مجال الطيران المدني.

ويتضمن عمل الوكالة الأوربية لسلامة الطيران 147، إتمام عملية تقويم التشغيل، وهي عملية تشمل تقويم ومراجعة الأفراد في الإدارة والدعم والفريق التقني، من ناحية المؤهلات الدراسية والعملية، وسنوات الخبرة، والتدريب المناسب، وضمان الجودة، ومقابلات التعيين. وينبغي أن تتسق كل مراحل التوثيق والتسجيل مع المعايير الصارمة للوكالة. وكذلك بالنسبة إلى المرافق الفنية، وقاعات التدريب، وتسهيلات التدريب. ومن أجل التأهل للاعتراف من قبل EASA-147 فإن على مراكز التدريب أن تظهر القدرة المالية على الاستمرار، وهو الأمر الذي أظهرته أكاديمية الخليج للطيران بنجاح، حيث إنها تتمتع بدعم ممتلكات.

وأكدت أكاديمية الخليج للطيران أنها مستمرة في تحديد معاييرها على أعلى معايير صناعة الطيران في العالم، وهي الآن تسعى إلى الحصول على المزيد من الاعتراف العالمي، من خلال الحصول على اعتراف الطيران المدني للمملكة المتحدة، وسلطات هيئة الطيران الفيدرالي. ومن أهم انجازات الأكاديمية توقيع اتفاقية الشراكة مع تمكين بقيمة 4.8 مليون د.ب لتدريب 350 مهندس وفني طيران بحريني، ومع شركة الخليج للتقنيات من أجل ضمان توظيف هؤلاء المهندسين والفنيين عند اجتيازهم هذا البرنامج بنجاح.