قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أكدت منظمة البلدان المصدرة للبترول quot;أوبكquot; الخميس أن سوق النفط ستظل تحظى بإمدادات جيدة، وأن المخزونات النفطية الكبيرة ستكون أكثر من كافية لتوفير أي كميات إضافية مطلوبة العام المقبل، وذلك في إشارة إلى أنها لن تحتاج رفع الإنتاج لبعض الوقت.

وخفضت أوبك توقعاتها للطلب على نفطها هذا العام، قائلة إن إمدادات الدول غير الأعضاء في المنظمة ستسجل نمواً أكبر من المتوقع، كما توقعت زيادة طفيفة في الطلب على نفطها العام المقبل.

وأشارت المنظمة، التي تنتج أكثر من ثلث النفط في العالم في نشرتها الشهرية لأسواق النفط، إلى أن quot;التوقعات الإجمالية تؤكد أن الزيادة الكبيرة الحالية في المخزونات ستكون أكثر من كافية لتوفير الكميات الإضافية المطلوبة في 2011quot;. وأضاف التقرير quot;نتيجة لذلك، من المتوقع أن تظل في السوق إمدادات جيدة، خاصة في ضوء الزيادة المستمرة في الطاقة الإنتاجية للنفطquot;.

ولم يترك تقرير أوبك متسعاً أمام زيادة الإنتاج من جانب المنظمة. وجاءت توقعات المنظمة أكثر تحفظاً من تقديرات وكالة الطاقة الدولية، التي تقول إن الطلب العالمي على النفط العام المقبل سيتجاوز توقعات أوبك بحوالي 1.5 مليون برميل يومياً. وأبقت أوبك سياسة الإنتاج الرسمية دون تغيير منذ إعلان خفض قياسي في الإمدادات في ديسمبر/ كانون الأول عام 2008. ومن المقرر أن تجتمع أوبك في أكتوبر/ تشرين الأول لمراجعة السياسة.

وأبقى التقرير على توقعات الطلب العالمي على النفط لهذا العام عند 950 ألف برميل يومياً، متوقعاً أن يبلغ الاستهلاك العالمي 85.36 مليون برميل يومياً. وبالنسبة إلى عام 2011، تتوقع المنظمة ارتفاع الطلب على النفط بواقع 1.05 مليون برميل يومياً إلى 86.41 مليون برميل يومياً.

وقالت المنظمة إن انتاج الدول غير الأعضاء فيها من النفط الخام سينمو بواقع 740 ألف برميل يومياً هذا العام، أي أكثر من تقديراتها السابقة بنحو 100 ألف برميل. لكنها خفضت توقعاتها للطلب على نفطها هذا العام بواقع 110 آلاف برميل يومياً إلى 28.66 مليون برميل يومياً، لافتة إلى أنه سيسجل زيادة طفيفة إلى 28.84 مليون برميل يومياً العام المقبل.

وقال كارستن فريتش المحلل لدى كومرتس بنك في فرانكفورت إن التقرير quot;يوحي بأن احتمالات رفع أوبك للإنتاج قريباً ليست كبيرة. فالتقرير متحفظ للغاية وأقل تفاؤلاً من (تقرير) وكالة الطاقة الدوليةquot;.

وكانت وكالة الطاقة الدولية، التي تقدم المشورة إلى 28 دولة متقدمة مستهلكة للنفط، قالت يوم الثلاثاء إن الطلب على النفط سينمو بواقع 1.77 مليون برميل يومياً هذا العام، و1.35 مليون برميل يومياً العام المقبل إلى 87.84 مليون برميل يومياً. وإذا ارتفع الطلب على نفط أوبك العام المقبل، كما هو متوقع، فستكون تلك هي الزيادة الأولى له في ثلاث سنوات، بعدما تراجع استهلاك الوقود في شتى أنحاء العالم، نتيجة الأزمة المالية والركود والتباطؤ الاقتصادي. ورغم تدني توقعات الطلب على نفط أوبك، فإن إنتاج الدول الأعضاء فيها آخذ في الارتفاع.

ووفق حسابات رويترز، بناء على بيانات أوبك، بلغ مستوى التزام أعضاء أوبك، الذين يخضعون لنظام حصص الإنتاج - وهم جميع الأعضاء عدا العراق - بتخفيضات الإنتاج، البالغة 4.2 مليون برميل يومياً، 52 % فقط في يونيو/ حزيران، انخفاضاً من نحو 54 % في مايو/ أيار.