قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

استحوذت السعودية على النصيب الأكبر من المبادلات التجارية بين دبي ودول مجلس التعاون بنسبة بلغت 36 % ، تليها وسلطنة عمان و قطر ثم البحرين ،حيث سجلت المبادلات التجارية بين دبي ودول مجلس التعاون الخليجي ارتفاعا ملحوظا خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت نسبته 10 % مقارنة في الفترة نفسها من عام 2009م.

الرياض وضح مدير عام جمارك دبي أحمد بطي أن عمليات إعادة التصدير مع دول مجلس التعاون بلغت أربعة مليارات و800 مليون درهم بنهاية النصف الأول من العام الجاري، فيما قدرت الصادرات بحوالي مليارين و 300 مليون درهم ، مقابل واردات بلغت ثلاثة مليارات و 700 مليون درهم.

واعتبر أن تنامي النشاط التجاري بين دول مجلس التعاون الخليجي ينسجم مع طموحات قادة دول مجلس التعاون الذين يولون اهتماما كبيرا لتحقيق التكامل الاقتصادي، وجني المزيد من المكاسب التي تعود بالخير على مواطني دول المجلس،
والاستفادة من المقومات الاقتصادية الضخمة، والأنظمة المتجانسة، وإمكانات القطاع الخاص في هذه الدول.

من جهته أخرى ارتفعت القيمة الإجمالية للمبادلات التجارية غير النفطية بين دبي والعالم الخارجي بنسبة 18 % خلال النصف الأول من العام ، مقارنة مع مبادلات تجارية كانت خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وسجل إجمالي صادرات دبي المباشرة إلى الأسواق العالمية رقما قياسيا بنهاية النصف الأول من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من الأعوام الخمسة الماضية .
فيما بلغت القيمة الإجمالية لواردات دبي من الأسواق العالمية خلال النصف الأول من العام الجاري مرتفعة بنسبة 13 % عن نفس الفترة من العام الماضي .