قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: انخفض مؤشر بورصة طوكيو اليوم الأربعاء، للمرة الرابعة على التوالي، ليصل إلى أدنى مستوى له في 16 شهراً، متأثراً بخيبة الأمل، بسبب عدم تحرك الحكومة للسيطرة على ارتفاع الين، الذي يؤذي حركة التصدير.

وخسر مؤشر نيكاي القياسي 149.75 نقطة أو ما نسبته 1.66 %، ليغلق على مستوى 8.845.39، وهو أدنى إغلاق له منذ آخر أبريل/نيسان من العام الماضي. كما انخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً عند بدء تداول اليوم 10.42 نقطة، أو ما نسبته 1.27 % ليصل إلى 807.31 نقطة.

وأثارت تصريحات وزير المالية يوشيهيكو نودا للصحافيين بعض مشاعر الخيبة لدى إعلانه عدم تلقيه أي تعليمات محددة من رئيس الوزراء للوقوف في وجه تصاعد الين مقابل الدولار وغيرها من العملات الأخرى. وأكد وزير المالية أن الحكومة ستتخذ كل الإجراءات المناسبة لإيقاف صعود الين، رافضاً التعليق على ما إذا ستتدخل السلطات اليابانية في سوق صرف العملات الأجنبية لإيقاف صعود الين.

يذكر أن السلطات اليابانية لم تتدخل في سوق صرف العملات منذ منتصف مارس/آذار عام 2004. وارتفع الين إلى أعلى مستوى في 15 عاماً أمام الدولار، وفي تسعة أعوام أمام اليورو أمس.

وفي سوق صرف العملات، وصل سعر صرف الدولار أمام الين في طوكيو 64-84.62 مقابل 95-84.85 في نيويورك.