قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: أكد مكتب الاحصاءات الالماني اليوم ان ارتفاع اسعار المواد الخام في العام الماضي ساهم في زيادة الأسعار في قطاع تجارة البيع بالجملة في المانيا بشكل لم يسبق له مثيل منذ ثلاثة عقود.

وقال المكتب في دراسة قدمها اليوم في برلين ان اسعار قطاع تجارة البيع بالجملة سجلت في عام 2010 ارتفاعا بنسبة 5.9 بالمئة مقارنة مع عام 2009 مشيرا الى ان اخر مرة سجل فيها المكتب هذا الارتفاع كانت في عام 1981 عندما بلغت نسبة الغلاء على مجمل العام في القطاع 7.7 بالمئة.

واضاف المكتب ان اسعار المعادن والوقود ارتفعت في العام الماضي بنسبة 14 بالمئة ولم يقتصر ارتفاع الاسعار على تلك المواد الخام وانما امتد ايضا الى الحبوب والاعلاف. وعزا المكتب التحول الكبير في ارتفاع الأسعار الى وقوع كوارث طبيعية بينها حرائق غابات في روسيا وفيضانات في باكستان والهند والصين.

وأكد المكتب ان الزبائن الألمان دفعوا في ديسمبر الماضي مقابل الحبوب والاعلاف ضعف ما دفعوه في الفترة ذاتها من عام 2009 وان اسعار مواد غذائية مثل الخضار والفواكه والبطاطا ارتفعت أيضا بشكل كبير في العام الماضي.

يذكر ان اسعار قطاع تجارة البيع بالجملة تعتبر مؤشرا مهما بشأن تطور تكاليف الحياة والتضخم المالي لاسيما وان ارتفاع الأسعار في هذا القطاع له تأثير على اسعار تجارة التجزئة. ويأتي التقرير الذي قدمه المكتب الاحصائي في وقت توقع فيه الخبراء استقرار الاسعار في العام الجاري.