قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: قال جاك ضيوف مدير منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) التابعة للأمم المتحدة إن الأمر يتطلب وضع قواعد للحد من المضاربة في أسواق السلع مشيرا إلى أن العالم يتجه نحو أزمة غذاء تهدد استقراره السياسي.وقال ضيوف في تعليقات نشرتها صحيفة نيكي الاقتصادية اليابانية اليوم الثلاثاء quot; سيستمر ارتفاع الأسعار وتذبذبها في السنوات القادمة إن نحن فشلنا في معالجة الأسباب الهيكلية وراء اختلالات نظام الزراعة الدولي.quot;ونقلت عنه الصحيفة قوله إن العالم قد يكون على شفا أزمة غذاء كبرى أخرى يلعب فيها الدعم الزراعي والتعريفات الجمركية دورا رئيسيا في اختلال التوازن العالمي بين العرض والطلب.

وفي تقرير أصدرته الفاو هذا الشهر ذكرت أن مؤشرها للأسعار العالمية ارتفع لمستوى قياسي في ديسمبر كانون الأول متجاوزا مستويات عام 2008 حين أشعل ارتفاع أسعار المواد الغذائية اضطرابات في عدة دول.ومع القلق من سوء الأحوال الجوية انطلقت تحذيرات من احتمال استمرار الزيادة في أسعار الحبوب الرئيسية هذا العام.ونقلت صحيفة نيكي عن ضيوف قوله إن الفقراء هم أكثر من سيتأثر بانعدام الأمن الغذائي مما quot;سيؤدي إلى عدم استقرار سياسي في بلدان ويهدد السلام والأمن العالميين.quot;وتعكس هذه التعليقات دعوة وجهها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس الإثنين وقال فيها إن العالم يواجه خطر نشوب اضطرابات بسبب الغذاء وتراجع النمو إن لم يعالج زعماء العالم تقلبات أسعار المواد الغذائية.

وتساءل ساركوزي في مستهل رئاسة فرنسا لمجموعة العشرين quot;كيف يمكن تفسير تنظيم أسواق المال وعدم تنظيم أسواق السلع؟quot;وقال quot;إذا لم نفعل شيئا فإننا نخاطر بإثارة أعمال شغب بسبب أسعار الغذاء في أكثر الدول فقرا وبتداعيات غير مرغوب فيها على الإطلاق فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي العالمي.quot;وأثار ضيوف نفس المسألة قائلا إن هناك quot;حاجة ملحة لاتخاذ إجراءات جديدة تتعلق بالشفافية والتنظيم للتعامل مع المضاربة في أسواق العقود الآجلة للسلع الزراعية.quot;وألقى باللائمة في اختلال التوازن بين العرض والطلب على الحواجز التجارية في الدول المتقدمة.وأشعل بالفعل ارتفاع الأسعار في أسواق سلع مثل القمح والسكر احتجاجات في أجزاء من شمال افريقيا والشرق الأوسط.