قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أثينا: أدى اندماج ثاني وثالث أكبر مصرفين يونانيين بدعم قطري أعلن عنه الاثنين، إلى تأسيس أكبر بنك يوناني وإطلاق عملية إعادة هيكلة القطاع المصرفي اليوناني التي طال إنتظارها مع تعرض البلاد لأزمة الديون.

وبموجب الاتفاق قرر مصرفا الفا بنك ويوروبنك الاندماج مما سيؤدي الى ولادة اكبر مصرف خاص في اليونان ومنطقة البلقان تبلغ قيمة موجوداته 146 مليار يورو ويملك اكثر من 1300 فرع في ثماني دول في جنوب شرق اوروبا.

وسيصبح هذا المصرف في احدى المراتب الثلاث الاولى في بلغاريا وقبرص ورومانيا وصربيا.

وقال يانيس كوستوبولوس رئيس مجلس ادارة الفا بنك quot;اليوم نعلن تزاوجا بين البنكين ليخلق ذلك اكبر مصرف في اليونانquot;. وسوف يرأس كوستوبولوس المصرف العملاق الجديد الذي سيعرف بمصرف الفا-يوروبنك.

من جهته، صرح احد مديري المصرف الجديد ديمتريس ماتزونيس ان شركة بارامونت القطرية التي تساهم اصلا بخمسة بالمئة في بنك الفا، ستشارك ب17 بالمئة في البنك الجديد لقاء 500 مليون يورو من السيولة.

وقد سجلت البورصة اليونانية مكاسب كبيرة مع توقع الاعلان عن صفقة الاندماج بين المصرفين، ومن ثم عززت مكاسبها بعد ذلك لتتجاوز 15 بالمائة، فيما تم تعليق التعامل بأسهم الفا بنك ويوروبنك بشكل مؤقت.

وسيستكمل الاندماج باحتساب كل خمسة أسهم عادية جديدة لالفا بنك مقابل سبعة اسهم عادية ليوروبنك، ما يمنح المساهمين الحاليين في الفا بنك 57,5 بالمائة من اسهم البنك الجديد بينما يحصل مساهمو يوروبنك على 42,5 بالمائة منها.

ويأتي الاندماج مصحوبا بزيادة لرأس مال البنك ما يعزز وضع السلامة المالية للبنك الجديد الى 14 بالمائة بموجب مقياس quot;معدل رأس المالquot;، وهو المعدل الذي يقيس ما يتوافر للبنك من رأس مال مقارنة بأرصدته وقروضه ومن ثم يضمن مدى السلامة المالية للمؤسسة المصرفية وانخفاض احتمال تخلفها عن سداد الديون المستحقة عليها وتكاليف التشغيل.

ويشكل ذلك دفعة مصرفية وسط مخاوف بشأن وضع البنوك اليونانية نظرا للكساد الذي يتعرض له الاقتصاد اليوناني وانكشاف البنوك اليونانية على ازمة الديون السيادية الحكومية.

وسيضطلع ثلاثة من كبار المساهمين بزيادة رأس مال البنك الجديد. والمساهمون هم اسرتان يونانيتان وبارامونت القطرية.

وقال كوستوبولوس quot;انه اول استثمار رئيسي في اليونان منذ سنوات ويعد تصويتا بالثقة على البلاد، واعتقد انه سيتبعه المزيدquot;.

ومن جانبه رحب وزير المالية اليوناني ايفانغيلوس فينيزيلوس بالاندماج باعتباره quot;تطورا ايجابياquot;.

وقال quot;من المهم ايضا ان قطر استثمرت في اليونان ما يبعث باشارة ثقة الى الخارجquot; في قدرة الاقتصاد اليوناني المتعثر.

وجاء اندماج المصرفين والاستثمار في البنك الجديد بعد اخفاق يوروبنك في تجاوز اختبارات الملاءة للبنوك الاوروبية الشهر الماضي ومع تعهد البنك زيادة رأس ماله.

وكان الوضع المالي العام المتردي لليونان قد اضر بالقطاع المصرفي للبلاد مع انكشافه لدرجة كبيرة على ازمة الديون الحكومية.

فقد شهدت البنوك اليونانية انخفاض تقييمها في السوق قرابة النصف منذ بداية العام ما ادى لانخفاض بورصة اثينا الى اقل معدل لها منذ 15 عاما.

وتعين على البنوك اليونانية الاعتماد على البنك المركزي الاوروبي لتقديم قروض جديدة للحيلولة دون افلاسها.

غير ان اندماج الفا بنك ويوروبنك quot;سيعزز الثقة والامان بين اصحاب الودائع في البنكين فضلا عن توفير مزيد من السيولة التي يحتاجها الاقتصادquot; بحسب المحلل خاريس زامانيس.

ومن جانبه وصف كوستوبولوس اندماج البنكين بأنه quot;خطوة كبيرة على صعيد ترشيد المنظومة المصرفية اليونانيةquot;.