قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دافوس:تجتمع النخبة السياسية والاقتصادية في العالم لليوم الثاني في منتجع دافوس السويسري الخميس في الوقت الذي تخيم فيه ظلال ثقيلة على الوضع الاقتصادي العالمي.وتتصدر ازمة الديون الاوروبية المخاوف المتعلقة بالوضع الاقتصادي حيث من المتوقع ان يدعو رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بصفته المتحدث الرئيسي الخميس القارة الى زيادة قدراتها التنافسية، متهما اياها بعدم التحرك بحسم للخروج من ازمة منطقة اليورو.وكانت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، التي تعد بلادها صاحبة اكبر اقتصاد في اوروبا، قد تحدثت الاربعاء لتؤكد عدم استعدادها تعريض بلادها لمزيد من الاثار السلبية بمد يد العون للبلدان التي تعاني من ازمة ديون اليورو.

وينضم الى كاميرون رئيسا وزراء كل من كندا وسنغافورة، اللتين احتفظتا شأنهما شأن بريطانيا بالتصنيف الائتماني الافضل (ايه ايه ايه) بينما فقدت بلدان رئيسية بمنطقة اليورو مثل فرنسا والنمسا علامتها المميزة هذا الشهر.وفي تلك الاثناء يتباحث زعماء القارة الافريقية بشأن الاوضاع في افقر قارات العالم بينما تواجه البلدان المتقدمة صعوباتها الداخلية وتظل افاق المستقبل بالنسبة للعالم العربي غير واضحة بعد الاحتجاجات والانتفاضات التي شهدتها المنطقة العام الماضي.

وبحسب مقتطفات من الكلمة التي سيلقيها كاميرون يتوقع ان يهاجم رئيس الوزراء البريطاني قادة دول الاتحاد الاوروبي الاخرين في اول خطاب له يتناول الشؤون الاوروبية منذ رفض بلاده لعب دور في الخطة المالية التي تهدف لتعزيز وضع منطقة اليورو.وسيدعو خطاب كاميرون الزعماء الاوروبيين الى اظهار quot;الزعامة التي تطالب بها شعوبنا. التلكؤ هنا وهناك وابداؤ الامل بالخروج من الازمة لن يحل شيئاquot;.quot;الوقت الان لاظهار الجرأة وليس الحذر. الجرأة على الصعيد الوطني ومعا كقارة واحدةquot;.

وكانت ميركل قالت الاربعاء ان اوروبا بحاجة لزيادة قدراتها التنافسية وهي نفس الفكرة التي اكد عليها الخميس نائبها فيليب روزلر المتواجد ايضا في دافوس حيث دعا الشركات الاوروبية الى مزيد من الابتكار والتطلع قدما.ومن المتوقع ان يواصل كاميرون نفس الفكرة، اذ سيقول quot;ان افتقار اوروبا الى القدرات التنافسية يظل مكمن الضعف فيها، فرغم كل الكلام فشلت استراتيجية لشبونة في احداث الاصلاحات الهيكلية المطلوبةquot; في اشارة الى المعاهدة الاوروبية التي وقعت في العاصمة البرتغالية عام 2007.

quot;السوق المشتركة لا تزال غير مكتملة، ولا تزال الحكومات تسيطر على كم هائل من الوظائف في انحاء الاتحاد الاوروبي يناهز 4700 مهنة ووظيفة. وليت الامر يتوقف عند هذا الحد بل نحن نواصل تعقيد الامورquot;.quot;فتحت ادعاء الحمائية الاجتماعية اتخذ الاتحاد الاوروبي اجراءات غير ضرورية تفرض عبئا على الاعمال وعلى الحكومات، وقد تقضي على وظائف.. لا يسعنا الاستمرار هكذاquot;.وفي الوقت الذي تناول اليوم الاول لمباحثات دافوس في اغلبه وضع رؤوس المال، ركز الكثير من جلسات الخميس على التحديات التي تواجه مناطق بعينها.

فقد تم التباحث في دور الاسلام في العالم العربي، وشمل جدول الاعمال وضع عملية السلام في الشرق الاوسط اذ من المقرر ان تجري مناظرة بين الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض.ويحضر رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما ورئيس الوزراء الكيني رايلا اودينغا ورئيس تنزانيا جاكايا كيكويتي منتدى دافوس لابراز بزوغ جيل جديد من القادة الافارقة يضطلعون باستراتيجية من شأنها التعامل مع التحديات التي تلوح في سماء القارة.