تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
نظرًا لوجود إمدادات كبيرة في الاسواق

وكالة الطاقة تتوقع انتعاشًا بطيئًا لأسعار النفط في 2017

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: قالت وكالة الطاقة الدولية الاثنين إنه من غير المرجح أن ترتفع اسعار النفط في الاسواق العالمية عن مستوياتها الحالية قبل العام 2017، مشيرة إلى أن الانتعاش سيكون بطيئاً في 2017 نظرًا لوجود امدادات كبيرة للنفط في الاسواق.

وذكرت الوكالة في تقريرها عن توقعاتها للسنوات الخمس المقبلة، "علينا ان نقول إن اوضاع سوق النفط الحالية لا تشير إلى أنّ الاسعار يمكن ان تنتعش بشكل كبير في المستقبل القريب، الا اذا حصل، بالطبع، تطور جيوسياسي كبير".

وأضافت "لن نشهد قبل 2017  انسجامًا بين الامدادات والطلب على النفط، الا أن تراكم المخزونات الهائلة سيعمل على ابطاء وتيرة انتعاش اسعار النفط، وبعد ذلك فإن الاسواق التي ستكون قد توازنت ستبدأ تأخذ من هذه المخزونات".

وتابعت "بينما تبدأ الاسعار في الارتفاع التدريجي عندما تبدأ السوق باستعادة توازنها، فإن توافر الامدادات التي يمكن الاخذ منها بسهولة وسرعة، سيحد من ارتفاع الاسعار".

وأقرت الوكالة بأن توقع حركة سوق النفط "عملية معقدة جداً اليوم"، وقالت إن الخبراء لا يزالون يعانون من تبعات الانخفاض الكبير في اسعار النفط من 100 دولار للبرميل في تموز/يوليو 2014 إلى نحو 30 دولارًا اليوم.

وقبل عام، توقع المحللون انتهاء تخمة امدادات النفط في اواخر 2015 الا ان توقعاتهم لم تصب.

وترى الوكالة ان الامدادات ستقل نظرا إلى أنّ انخفاض الاستثمارات جراء انخفاض الاسعار سيؤدي إلى انّخفاض الانتاج. ومن المتوقع انخفاض الانفاق على التنقيب على النفط ومعدات النفط بنسبة 17% هذا العام بعد انخفاضه بنسبة 24% في 2015، وستكون هذه المرة الاولى منذ 1986 تنخفض فيها الاستثمارات في قطاع الصناعات النفطية على مدى عامين متتاليين، بحسب الوكالة.

ولاحظت ان الطلب على النفط سيستمر في الازدياد ولكن بوتيرة اضعف وسط اضطرابات اسواق المال والمؤشرات الواضحة إلى أنّ "كل الاقتصادات تقريبًا يمكن ان تشهد انخفاضًا في احتمالات نمو اجمالي ناتجها المحلي".

وتوقعت الوكالة أن يبلغ معدل نمو الطلب العالمي السنوي خلال السنوات الخمس المقبلة 1,2 مليون برميل يومياً، بانخفاض عن الزيادة بمقدار 1,6 مليون برميل في 2015 عندما ازداد الطلب في البداية بسبب انخفاض اسعار النفط.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل من خوف على الليرة اللبنانية والإقتصاد في لبنان؟
  2. خبراء يتوقعون ركودًا في الاقتصاد الأميركي في العامين المقبلين
  3. 8 ملايين شخص زاروا دبي في النصف الأول من 2019
  4. هونغ كونغ لا تزال بوابة بكين على العالم
في اقتصاد