: آخر تحديث
أصبحت تنافسية في السنوات القليلة الماضية

الطاقة المتجددة تهزم الوقود الأحفوري في 2018

لندن: أفادت تقارير جديدة بأن طاقة الريح والطاقة الشمسية ستكونان أرخص لغالبية بلدان العالم من استخدام الوقود الأحفوري بحلول عام 2018، وبعد اتفاقية باريس 2015 بشأن التغير المناخي تباطأت غالبية البلدان في انهاء اعتمادها على موارد تسبب انبعاثات كاربونية بسبب الكلفة المرتفعة لمصادر الطاقة المتجددة.  

ولكن تقريراً جديداً نشره المنتدى الاقتصادي العالمي يقول ان انقلاباَ جذرياً سيحدث في هذا الاتجاه بهبوط تكاليف طاقة الريح والشمس هبوطاً حاداً يجعلها استثماراً واعداً.  

وجاء في التقرير انه رغم جاذبية مصادر الطاقة المتجددة فيما يتعلق بنظافتها البيئية فان التكنولوجيا كانت تاريخياً تتخلف عن تحقيق مردودات مناسبة للمستثمرين مشيرا الى ان مواطن الضعف في كفاءة تكنولوجيات توليد الطاقة من الشمس والرياح كرست نموذجاً ما زال الفحم والغاز يسهمان فيه بنسبة 62 في المئة من اجمالي توليد الطاقة.  

ولكن التقرير لاحظ "ان التحسينات التي تتحقق بمتوالية هندسية في تكنولوجيا توليد الطاقة المتجددة، على مستوى الكفاءة والكلفة، جعلت الطاقة المتجددة طاقة تنافسية في السنوات القليلة الماضية".  

هبوط كلفة الطاقة المتجددة

وبحسب تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي مستندا الى بيانات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة فإن كلفة الطاقة المتجددة هبطت بنسبة 80 في المئة منذ عام 2009 في حين أن تكاليف الطاقة المتولدة من الريح هبطت بنسبة 30 في المئة خلال السنوات الثلاث الماضية.  

وبالارتباط مع ارتفاع تكاليف إنتاج الوقود الأحفوري فان عام 2016 كان اول عام شهد تعادل تكاليف انتاج الوقود الأحفوري وتكاليف الطاقة الطاقة المتجددة في عدد من البلدان.   

واضاف التقرير انه "يُقدر ان اكثر من 30 بلداً بلغت هذا التعادل  دون دعم وان زهاء ثلثي العالم ينبغي ان يحقق هذه التعادل في العامين المقبلين". 

وقال التقرير انه "إذا ارتفعت تكاليف الكهرباء بنسبة 3 في المئة سنوياً فان 80 في المئة من السوق العالمية ستبلغ التعادل بين تكاليف الوقود الأحفوري والطاقة المتجددة في العامين المقبلين".  

واشار التقرير الى تشيلي والمكسيك والبرازيل واستراليا بوصفها بلداناً حققت هذا التعادل.  ونوه التقرير بأن تحسين تكنولوجيا خزن الطاقة يتيح للبلدان التي شهدت مستويات متقلبة من الريح وضوء الشمس ان تجني ثمار مصادر الطاقة المتجددة ايضاً.

 

أعدت «إيلاف» هذا التقرير بتصرف عن "انترناشونال بزنيس تايمز".  الأصل منشور على الرابط التالي

http://www.ibtimes.co.uk/wind-solar-energy-be-cheaper-fossil-fuels-by-2018-1598238

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل تساهم زيارة ماكرون إلى لبنان في حلحلة عقد تأليف الحكومة؟
  2. كوريا الشمالية ستغلق نهائيًا موقع التجارب الصاروخية
  3. ماتيس: باق في منصبي وزيرًا للدفاع
  4. الغموض يلف قضية اختفاء أشهر ممثلة في الصين
  5. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  6. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة
  7. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  8. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  9. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  10. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  11. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  12. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  13. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  14. موسكو في فوضى و
  15. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  16. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
في أخبار