قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: أطلق المغرب خطة جديدة لتشجيع الفلاحين على تخصيب الأراضي باستعمال أسمدة ومخصبات مدروسة بعناية حسب حاجيات كل ضيعة فلاحية.
البرنامج الجديد الذي أطلق الاربعاء بمنطقة الشماعية الزراعية قرب مدينة آسفي تحت اسم "برنامج المثمر لخدمات القرب" ينطلق من تعليم الفلاح كيف يأخذ عينات من التربة من حقله ونقلها لمختبرات تحليل التربة التي وضعها المجمع الشريف للفوسفات رهن إشارته. بعد ذلك يتجه الفلاح إلى جهاز "سمارت بلاندر" الذي طوره المجمع الشريف للفوسفات والمزود ببرنامج حاسوب لقراءة نتائج التحليلات واستعمالها في إعداد المخصبات التي يحتاج إليها الفلاح حسب الصنف الزراعي المستهدف.
وتقول فتيحة الشرادي، نائبة رئيس المجمع الشريف للفوسفات المكلفة التنمية الزراعية، "بدأنا بمحطة الشماعية المعروفة بزراعة الحبوب والقطاني إضافة إلى الخضراوات والأشجار المثمرة، خاصة الزيتون. وسنواصل العملية لتشمل 28 محطة عبر التراب الوطني قبل نهاية العام".
تستقبل محطة الشماعية، التي انطلقت الاربعاء، لمدة ثلاثة أيام. في كل يوم 100 إلى 150 فلاحا سبق للمهندسين الزراعيين التابعين للبرنامج أن قاموا بزيارتهم وأخذ عينات من تربة حقولهم وتحليلها. وخلال الاستقبال يطلع الفلاحون على طريقة عمل البرنامج الجديد، انطلاقا من أخذ العينات وتحليلها في عين المكان في المختبر المتنقل، ثم استعمال جهاز "سمارت بلاندر" في خلط المخصبات بعد مده بالمواد الأولية. ويعتبر هذا الجهاز بمثابة مصنع مصغر للأسمدة، تصل قدرته الإنتاجية إلى 5 طن من المخصبات يوميا.
وتقول الشرادي "على مدى السنوات العشر الأخيرة نظم المجمع الشريف للفوسفات قوافل الدعم الزراعي التي جابت مختلف مناطق المغرب، حاملة ثقافة استعمال المخصبات إلى الفلاح. اليوم نمر لمرحلة جديدة تتميز بانخراط أكبر إلى جانب الفلاح، من خلال اللقاء المباشر والشخصي لكل فلاح على حدة مع المهندسين الزراعيين لتأطيرهم والإجابة على كل أسئلتهم، وإيجاد الحلول لمشاكلهم".
وأشارت إلى أن البرنامج يتضمن حضورا دائما ل20 مهندسا زراعيا في مناطق مختلفة من المغرب، بالإضافة إلى إقامة 1000 منصة تجريبية، زيادة على المحطات المتنقلة التي تتضمن مختبرا لتحليل التربة وجهاز "سمارت بلاندر" لتركيب الأسمدة.
وأضافت أن هذا البرنامج يتوخى إعطاء دفعة قوية للإنتاجية الزراعية في المغرب، والرفع من مدخول الفلاحين، إضافة إلى تخفيض تكلفة استعمال المخصبات عبر ترشيد هذا الاستعمال. وأوضحت أن المحطات المتنقلة توفر للفلاحين تحليل التربة بالمجان، إضافة إلى إجراء قرعة بين الفلاحين المشاركين واستفادة المحظوظين من كمية الأسمدة التي يحتاجون إليها بالمجان.