: آخر تحديث

وفد كبير من رجال الاعمال الفرنسيين يزور الجزائر

الجزائر: يزور وفد يضم ستين من رجال الاعمال الفرنسيين برئاسة بيار غتاز رئيس ابرز منظمة لارباب العمل، الاربعاء والخميس الجزائر لتعزيز العلاقات الاقتصادية والصناعية بين شركات البلدين.

وبحسب منظمة أرباب العمل فان هذا الوفد هو الاكبر الذي يزور الجزائر منذ 2011.

ووقعت منظمة ارباب العمل الفرنسية (ميديف) مع نظيرتها الجزائرية منتدى رجال الاعمال، الاربعاء في الجزائر اتفاق انشاء "مجلس الاعمال الجزائري الفرنسي".

ويتعلق الامر "باطار عمل مشترك" يسمح بخلق تبادل مستمر بين المنظمتين، بحسب ما اوضح عضو من المنظمة الفرنسية لوكالة فرانس برس.

وبالنسبة لرئيس منتدى رجال الاعمال الجزائري علي حداد فان المجلس "سيعطي دفعا لشراكات قطاعية محددة بين الشركات الجزائرية والفرنسية (...) من اجل خلق فروع تكنولوجية وصناعية".

ومن جهته دعا غتاز "الشركات والمقاولين الى التواجد في صلب تقوية العلاقات بين الجزائر وفرنسا"، مضيفا "لكن من أجل التحرك نحتاج الى مؤشرات (...) الاقتصاد الجزائري يجب ان ينفتح اكثر".

وكان غتاز اوضح في حوار مع صحيفة "ليبرتي" الجزائرية ان الشركات الفرنسية "تحتاج الى وضوح اكثر في الحوار مع الادارة، والى تسهيل الاجراءات الجمركية في ما يتعلق بالاستيراد".

وامام جمع من رجال الاعمال الجزائريين والفرنسيين، أكد وزير الصناعة الجزائري يوسف يوسفي انه مدرك "للصعوبات" موضحا ان "الجزائر تسرع تنوع اقتصادها" لكن "هناك عمل يجب القيام به".

وأضاف ان "العراقيل الادارية موجودة وسنعمل على ازالتها" مشيرا الى ان "الكثير من الشركات في العالم واعية للقفزة الجديدة في الجزائر وهم يأتون للاستثمار".

من جهته، اعرب علي حداد عن اسفه "لسوء الفهم" في علاقات التعاون الاقتصادي بين الجزائر وفرنسا.

وقال "نماذجنا الاقتصادية ليست في نفس المستوى: ففرنسا تسعى الى استرجاع مجدها، بالنمو والتجديد من اجل دعم صادراتها (بينما) الجزائر تتمنى ان تنوع اقتصادها وبناء اقتصاد منتج ومنافس".

وذكر رئيسا منظمتي رجال الاعمال باهمية الجالية الجزائرية في فرنسا كداعم لللشراكة بين المؤسسات الفرنسية والجزائرية.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. *****
أبو:شيليا -الجزائر - GMT الأربعاء 07 فبراير 2018 15:51
على الجزائريين المتواجدين في فرنسا ****نفض الغبار والأعتماد على طاقاتهم ***إنشاء شريكات مصغرة تنموا تدريجيا *****حتى نتمكن من الإندماج إقتصاديا مع عمالقة أوروبا ***** وليس الأعتماد على صدقات الدولة الفرنسية كسائر الأفارقة


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السعودية لن تعتمد على النفط في المستقبل
  2. مجالس المستقبل العالمية: 4 تحديات تواجه التجارة العالمية
  3. الإمارات والسعودية تتعاونان في مجال الغاز
في اقتصاد