: آخر تحديث

الاتحاد الأوروبي يتبنى التسوية الفرنسية الألمانية حول "نورد ستريم 2"

بروكسل: تبنى سفراء الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي الجمعة تسوية تسمح لبرلين بمواصلة المفاوضات مع روسيا بشأن أنبوب "نورد ستريم 2" لنقل الغاز إلى أوروبا.

وكانت فرنسا وألمانيا قدمتا إلى شركائهما الأوروبيين الجمعة تسوية تسمح بتبني قواعد جديدة حول نقل الغاز، بدون أن تعرقل مشروع أنبوب الغاز "نورد ستريم2" (السيل الشمالي2)، حسب الوثيقة التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها.

قال دبلوماسي لوكالة فرانس برس إن "التسوية الفرنسية الألمانية أقرت بشبه إجماع". وأكد دبلوماسي آخر أن التسوية أقرت خلال محادثات في بروكسل.

ينص التفاهم على أن تطبيق القواعد الأوروبية على أنابيب الغاز، التي تشارك فيها دول أخرى مثل روسيا، يقع على عاتق الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، التي ربطت فيها للمرة الأولى بالشبكة الأوروبية. وفي وضع "نورد ستريم2"، الذي يجري بناؤه حاليًا، يقع الأمر على عاتق ألمانيا.

عرض النص على سفراء دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل. وذكرت مصادر دبلوماسية أنه في حال قبوله سيسمح بتجنب أزمة بين باريس وبرلين، وسيتيح لفرنسا الموافقة على تبني قواعد أوروبية جديدة لنقل الغاز.

إلى جانب الشفافية في الأسعار، تنص الوثيقة الجديدة على فرض ضمانات لوصول شركات أخرى إلى البنى التحتية. وهي تؤكد على الفصل بين نشاطات المزودين بالغاز والمسؤولين عن تشغيل البنى التحتية.

يشار إلى أن "نورد ستريم2" مكمل "لنورد ستريم1" الذي تديره المجموعة الروسية أيضًا. وسيربط بين روسيا وألمانيا تحت البحر عبر المياه الإقليمية لخمس دول - روسيا وفنلندا والسويد والدنمارك وألمانيا - ويسمح بمضاعفة كميات الغاز التي تنقلها هذه الشبكة إلى ألمانيا.

يثير مشروع "السيل الشمالي2" غضب المفوضية الأوروبية، لأنه لا يسمح بخفض اعتماد الاتحاد الأوروبي على روسيا في إمدادات الغاز. وهو يهدد أيضًا المشتريات الأوروبية من الغاز عن طريق أوكرانيا، التي أصبحت شبكتها لأنابيب الغاز قديمة جدًا.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. وزير الطاقة السعودي: زيارة ولي العهد للصين ستُعزز التعاون
  2. فيتش تبحث خفض التصنيف الائتماني لبريطانيا
  3. بريكست يسرع رحيل الشركات اليابانية من بريطانيا
  4. مبيعات شركة
في اقتصاد