قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بودابست: أثار فتح مصرف يشتبه في أنه فرع لأجهزة الاستخبارات الروسية في بوادبست قلق المعارضة المجرية وقلق الولايات المتحدة، عشية زيارة مقررة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمجر.

فتح مصرف "أنترناشونال إنفستمنت بنك"، الذي تلقبه المعارضة المجرية بـ"حصان طروادة بوتين" في أوروبا الوسطى، أبوابه في الشهر الماضي نهائيًا في العاصمة المجرية، ويديره ابن من عائلة عملت لحساب الاستخبارات السوفياتية.

قالت السفارة الأميركية في بريد الكتروني تلقته وكالة فرانس برس الثلاثاء "انتقال نشاط أنترناشونال إنفستمنت بنك إلى بودابست فكرة سيئة".

وأضافت "يمكن بهذه الطريقة لروسيا استخدام وجود هذا المصرف في المجر لإدخال جهات روسية غير نزيهة إلى فضاء شنغن"، مؤكدًا مخاوف المعارضة التي تعتبر الخطوة "مساسًا بالأمن القومي".

جاء في البريد الالكتروني أن ديفيد كورنشتاين السفير الأميركي لدى بودابست "يبحث باستمرار" في هذا الموضوع مع السلطات المجرية وأعرب لها عن "قلقه" لهذه الخطوة.

كما أرسل نواب أميركيون "قلقون للغاية" رسالة في الشهر الماضي إلى وزير الداخلية مايك بومبيو. وكتبوا في رسالة أن مصرف "أنترناشونال إنفستمنت بنك" يعتبر "فرعًا لأجهزة الاستخبارات الروسية".

أداة روسية
يذكر أن مصرف "أنترناشونال إنفستمنت بنك"، الذي أسّسه الاتحاد السوفياتي في 1970 خلال الحرب الباردة لتوطيد العلاقات المالية بين الدول الشيوعية، بات اليوم مسجلًا رسميًا كأداة تابعة لروسيا الاتحادية.

ويتوقع أن يوظف المصرف أكثر من مئة شخص يتمتعون بحصانة دبلوماسية بفضل وضعه الذي تشارك فيه حكومات عدة، عندما سيصبح عملانيًا في العام المقبل.

يساهم في هذا المصرف كل من كوبا ومونغوليا وفيتنام مع خمس دول من أوروبا الوسطى والشرقية تنتمي إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (بلغاريا ورومانيا والمجر وسلوفاكيا وتشيكيا).

ينفي المصرف تهم التجسس، ويقدم نفسه على أنه بنك جديد للتنمية لتوزيع القروض، في حين أن فروعه الخمسة الموجودة في الاتحاد الأوروبي كانت حتى الآن مسجلة في دول من أوروبا الغربية.

أسرة جواسيس
لكن الشبهات تتعزز بسبب خلفية رئيس مجلس إدارته، الذي فرضته روسيا، المساهمة الرئيسة في المصرف. وتقول الصحافة المجرية إن نيكولاي كوسوف وريث أسرة جواسيس سوفياتية.

فقد عملت والدته ووالده وجده لحساب الكاي جي بي. وعمل الممثل المجري للمصرف آمري بوروس لاستخبارات بلاده قبل 1989.

وأعلن أندراس راز المختص في شؤون روسيا في المجموعة الألمانية للأبحاث حول العلاقات الدولية "هناك مخاطر أمنية واضحة يبدو أنها لم تعالج بشكل صحيح"، نظرًا إلى أن أنشطة المصرف غير خاضعة لرقابة هيئات التنظيم المجرية.

وقال "يتم التحدث بالروسية في المصرف، ومقره في موسكو منذ 49 عامًا، ومديره روسي. وتهيمن روسيا فعليًا على الهرمية لاتخاذ القرارات. إنه مصرف تسيطر عليه روسيا".

فرصة اقتصادية
ترى الحكومة المجرية أن دخول هذه المؤسسة النقدية الجديدة إلى السوق "سيساهم في تأمين لمساهميه، وبينهم المجر، فرص اقتصادية جديدة" وفقًا لجواب قدمه مكتبها على أسئلة فرانس برس.

وكانت قيمة مجموعة قروض المصرف 830 مليون يورو لعام 2018. وأكد أندراس ديك من أكاديمية العلوم المجرية "قد يكون لذلك وقع إيجابي" على المجر، "لكن يجب أن تبقى متواضعة".

ورسخ القومي فيكتور أوربان العلاقات الاقتصادية والسياسية مع موسكو اعتبارًا من 2014 رغم ضم شبه جزيرة القرم وفرض عقوبات أوروبية، موقعًا مع "روساتوم" عقدًا لتوسيع منشأتها النووية الرئيسة بقيمة 11 مليار يورو.

يندرج هذا التقارب في سياسة تنوع التحالفات التي ينتهجها فيكتور أوربان، التي غالبًا ما تكون مغايرة عن شركائه الغربيين حول المسائل الدبلوماسية، ويتصرف بشكل منفرد.

أثار رئيس الوزراء القومي الذي أقام علاقات وثيقة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في السنوات الأخيرة، انتقادات بروكسل لتأخيره صدور إعلان مشترك عن الاتحاد الأوروبي دعا أنقرة إلى وقف عمليتها العسكرية في سوريا.

وسيلتقي أردوغان أروبان في بودابست في السابع من نوفمبر. كما عززت المجر علاقاتها مع الصين ودول آسيا الوسطى.

وكان فلاديمير بوتين قام بزيارة رسمية لبودابست في 2015 و2017. وسيكون موضوع المصرف على جدول المباحثات الثنائية التي ستتعلق رسميًا بتوقيع عقود إمدادات الغاز والمشروع المشترك لتسليم مصر معدات للسكك الحديد.