إيلاف: بدأ اليوم الأربعاء إدراج وتداول أسهم شركة أرامكو في السوق المالية السعودية "تداول" بالرمز 2222. وأشارت أوامر ما قبل الافتتاح إلى ارتفاع سهم أرامكو 10% عند انطلاق تداولاته ليرتفع سعر السهم إلى 35.2 ريالًا.

مع بدء التداول سيكون بإمكان المكتتبين بيع أسهمهم، مع إمكانية شراء الآخرين الأسهم المدرجة مباشرة من السوق. وستكون نسبة تذبذب السهم بحدود 10%، فقط بحسب بيان "تداول".

في ضوء نسب التذبذب المعلن سيكون مسموحًا للسهم بالتحرك بما لا يتجاوز 35.2 ريالا، صعودًا ولا يقل عن 28.8 ريالا.
كما سيتم اليوم فقط تمديد فترة جلسة مزاد الافتتاح لأرامكو لمدة 30 دقيقة إضافية. بالتالي تبدأ فترة جلسة مزاد الافتتاح في تمام الساعة 9:30 صباحًا وتنتهي في الساعة 10:30 صباحًا بتوقيت السعودية.

وتبدأ جلسة التداول المستمر الساعة 10:30 صباحاً، كما وتبدأ جلسة مزاد الإغلاق بحسب المعتاد الساعة 3:00 مساءً.

ستكون فترة جلسة مزاد الافتتاح لباقي الأوراق المالية المدرجة في السوق الرئيسة كما هي من دون أي تغيير من الساعة 9:30 صباحًا إلى الساعة 10:00 صباحًا. حيث سيبدأ التداول المستمر لباقي الأوراق المالية المدرجة كالمعتاد الساعة 10:00 صباحًا.

أوضحت سامبا كابيتال بصفتها مدير الاكتتاب والمستشار المالي المشارك أن تمديد الفترة المحددة لمزاد الافتتاح لإدراج أسهم الشركة في سوق الأسهم السعودية "تداول"، وذلك لفترة إضافية وبواقع (30 دقيقة) وفقًاً للإجراء المعمول به في معظم الأسواق العالمية، من شأنه أن يتيح المجال لتحديد السعر بطريقة أكثر فعالية عن طريق تقديم وقت إضافي للمساهمين في السوق، لوضع أوامر البيع والشراء، والتي ستنعكس بدورها على سعر الافتتاح.

بلغ مجموع طلبات الاكتتاب 446 مليار ريال، وبنسبة تغطية بلغت 465%. ولفتت "سامبا كابيتال" إلى أن عملية إيداع الأسهم لجميع المكتتبين، والذين فاق عددهم 5 ملايين مكتتب من الأفراد، قد تم تنفيذها بالكامل بعد أقل من 18 ساعة فقط من إعلان حجم الطرح وسعر الطرح النهائي وعملية التخصيص.

كانت "سامبا كابيتال" قد كشفت عن آلية التخصيص والبيانات الإحصائية الختامية لعملية الاكتتاب الأفراد، وذلك بعد الانتهاء وبشكل تام من عمليات التسوية والتدقيق وتجميع البيانات من قبل الجهات المستلمة، حيث بلغ عدد المكتتبين الأفراد 5.056 ملايين مكتتب قاموا بالاكتتاب بقيمة 49.2 مليار ريال، وبلغت نسبة تخصيص الأسهم للمكتتبين السعوديين 96.6% وغير السعوديين (الخليجيين والمقيمين) 3.4%.

وكانت آلية عملية تخصيص شريحة الأفراد، قد أقرّت تخصيص كامل الأسهم المكتتب بها حتى 1500 سهم لكل مكتتب، وهو ما يمثل نسبة تخصيص كاملة لما نسبته 97.5% من إجمالي عدد المكتتبين الأفراد، في حين سيتم تخصيص الأسهم المتبقية على أساس تناسبي بما يعادل 10.941%.

بالنسبة إلى شريحة المؤسسات، فقد بلغ حجم التغطية من قبل الجهات المرخص لها بالمشاركة في الاكتتاب 397 مليار ريال، وبنسبة تغطية بلغت 620% من إجمالي قيمة الأسهم المخصصة لتلك الشريحة والمقدر حجمها بـ 2 مليار سهم (بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء) بقيمة إجمالية تبلغ 64 مليار ريال. ووفقًا للآلية المعتمدة لعملية التخصيص.

كانت أعلنت كل من "سامبا كابيتال" و"الأهلي كابيتال" و"إتش إس بي سي العربية السعودية"، بصفتهم المستشارين الماليين والمنسقين الرئيسيين لاكتتاب أرامكو، عن نتائج اكتتاب شريحة المؤسسات النهائية، حيث بلغت طلبات المشاركة 397 مليار ريال.

وبلغ إجمالي الطلبات في اكتتاب أرامكو 446 مليار ريال، أو ما يعادل 119 مليار دولار، ليصبح أكبر اكتتاب في العالم بقيمة 25 مليار دولار. وجاء التسعير النهائي لأرامكو عند 32 ريالًا، بتغطية إجمالية بلغت 465%. وانتهت فترة عملية بناء سجل الأوامر الأربعاء 4 ديسمبر.

يذكر أن اكتتاب شريحة الأفراد في أسهم أرامكو كان قد انتهى، الخميس الماضي. وضخ 4.9 ملايين مكتتب أكثر من 47.4 مليار ريال عبر الاكتتاب في نحو 1.5 مليار سهم من الشركة، لتتم تغطية شريحتهم بمرة ونصف مرة.

وتجاوز الاكتتاب العام لأرامكو مبلغ 25 مليار دولار الذي كانت سجلته مجموعة علي بابا الصينية في 2014 لدى دخولها إلى بورصة وول ستريت. وكانت الشركة أعلنت الجمعة الماضية أنها قد تقر بيع نسبة إضافية من الأسهم لترفع قيمة الاكتتاب إلى 29,4 مليار دولار.

كان من المتوقع أن تبيع أرامكو 5 بالمئة من أسهمها في السوق المالية المحلية، وبورصة أجنبية لم تتحدّد، لكنّها أعلنت أخيرًا أن خطط الطرح خارج السعودية مؤجّلة.

بناء على سعر 32 ريالًا للسهم، تكون الشركة قد حدّدت قيمتها بما بين 1.6 و1.71 تريليون دولار، وهو أقل من عتبة 2 تريليون دولار، التي كان يتطلّع إليها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي كان يأمل بجمع 100 مليار دولار لتمويل مشاريع كبرى في خطته لتحويل الاقتصاد.

يبلغ رأس مال أرامكو ستين مليار ريال سعودي (16 مليار دولار) مقسمة على مئتي مليار سهم. وحاولت السلطات تحفيز السوق المحلية على الاكتتاب في الشركة قبل عملية الطرح، وذلك عبر دعوة العائلات الثرية إلى شراء حصص، بينما روّجت وسائل إعلام محلية لعملية الشراء على أنّها عمل وطني. ينظر إلى أرامكو على أنّها الدعامة الرئيسة لاقتصاد المملكة ولاستقرارها الاجتماعي.

حقّقت الشركة العملاقة أرباحا صافية بلغت 111 مليار دولار في العام الماضي، لتتفوق على أكبر خمس شركات نفطية عالمية، وبلغت عائداتها 356 مليار دولار. وتقدّر أرامكو احتياطات النفط المثبتة السعودية بـ227 مليار برميل، واحتياطات الهيدروكربون بـ257 مليار برميل.