شينغدو: عرضت الصين على اليابان وكوريا الجنوبية بادرات تجارية وقدمت الدعم لمبادرة بنى تحتية اثناء استضافتها زعيمي البلدين الجارتين في هذا الاسبوع وسط توتر علاقاتها مع الولايات المتحدة.

صرح رئيس وزراء الصين لي كه تشيانغ الأربعاء في اجتماع مع نظيره الياباني شينزو آبي أن بكين مستعدة لتقوية التعاون الاقتصادي مع اليابان في اسواق دول اخرى.

في الاجتماع الذي عقد على هامش قمة ثلاثية في مدينة شينغدو في جنوب غرب الصين، قال لي ان الصين "ستفتح قطاع خدماتها" أمام اليابان.

خلال اجتماع منفصل الاثنين مع رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-ان، قال لي ان الصين مستعدة للعمل على شبكة سكك حديدية تربط بين الصين وأوروبا، بحسب وكالة يونهاب للانباء.

تأتي تصريحات لي في الوقت الذي تقترب الصين والولايات المتحدة نحو التوصل الى اتفاق تجاري أولي بعد فرضهما رسوماً جمركية على سلع بمليارات الدولارات خلال نحو عامين في حرب تجارية ضارية أضرت بالاقتصاد العالمي.

والجمعة تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن اجرائه "محادثات جيدة جدا" مع الرئيس الصيني شي جينبنغ بشأن اتفاق لحل الخلاف.

إلا أن تفاصيل ما يسمى باتفاق "المرحلة الأولى" بين اكبر اقتصادين عالميين لم تُنشر بعد كتابة، حيث قال مسؤولون انه لم ينته العمل بعد على الترجمة والاجراءات القانونية.

من ناحية أخرى ازداد التوتر بين البلدين بعد دعم الكونغرس للحركة المؤيدة للديموقراطية في هونغ كونغ، وادانته للاحتجاز الجماعي للأقليات المسلمة في مقاطعة شينجيانغ غرب الصين.

اتفاق تجارة حرة
أكد لي الأربعاء على أهمية العلاقات التجارية الصينية مع اليابان وكوريا الجنوبية، وقال ان الحجم الهائل للتجارة سببه "الحماية المشتركة لاستقرار وسلام المنطقة".

عقدت الصين واليابان وكوريا الجنوبية قمة الثلاثاء تطرقت أيضاً إلى اتفاق التجارة الحرة المزمع ابرامه بين الدول الثلاث، والذي يجري العمل عليه منذ سنوات عديدة. بلغت قيمة التجارة بين الثلاثي أكثر من 720 مليار دولار في عام 2018، وفقاً لبيان مشترك أصدره القادة ليلة الثلاثاء.

وقال البيان ان الدول "ستسرع من المفاوضات" حول الاتفاقية و"تسعى جاهدة لتحقيق بيئة تجارة واستثمار حرة ونزيهة وغير تمييزية وشفافة ويمكن التنبؤ بها ومستقرة".

ويسعى القادة الى أن تكون اتفاقية التجارة الحرة الثلاثية الجديدة استكمالا لاتفاق تجارة حرة اسيوية منفصلة ومزدهرة تدعمها الصين. وستكون الاتفاقية في حال التوقيع عليها أكبر اتفاقية تجارة في العالم.

ستشمل هذه الاتفاقية التي تعرف باسم "الشراكة الاقليمية الاقتصادية الشاملة" 30% من إجمالي الناتج المحلي العالمي وتغطي نصف عدد سكان العالم. ولكن الهند وجّهت صفعة كبيرة الى الاتفاقية برفضها لها في قمة في نوفمبر.

وتسعى الدول الأعضاء الأخرى في الاتفاقية التي تشمل جميع دول رابطة جنوب آسيا العشر اضافة الى الصين واليابان وكوريا الجنوبية واستراليا ونيوزيلندا، الى التوقيع عليها في العام المقبل بعد مراجعة مسودة نص متفق عليه.

صرح ماساتو اوتاكا المتحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية الثلاثاء ان "المفاوضات حول الاتفاقية الثلاثية ستتسارع فور تمكن القادة من الانتهاء من المفاوضات حول اتفاق الشراكة الاقليمية الاقتصادية الشاملة.