فرانكفورت: بدأ الاثنين إضراب لثلاثة أيام في شركة "جيرمنوينغز" الفرع الاقتصادي للخطوط الألمانية "لوفتهانزا"، ما يعني عدم إقلاع نحو 180 طائرة. وثمة تهديد بتمديد الإضراب إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع إدارة الشركة.

بدأ الإضراب في الساعة الأولى من الاثنين، ويمكن أن "يتم تمديده على الأمد القصير"، بحسب ما قال الاثنين نائب رئيس نقابة موظفي طواقم الطيران دانيل فوهر لقناة إز دي إف الألمانية.

وأضاف "نحن لا نرغب في ذلك"، لكن إذا قدرت النقابة بعد ثلاثة أيام "أنه هناك حاجة إلى المزيد" من أيام الإضراب فإنها ستدعو إلى ذلك.

قال متحدث باسم الشركة لفرانس برس إنه تم في الإجمال إلغاء "نحو 180 رحلة" من 1200 رحلة مقررة. وفي الساعة 09:00 ت غ لم تلاحظ طوابير في المطارات الكبرى في البلاد لأنه "تم إبلاغ الركاب وتحويلهم إلى شركات أخرى ضمن لوفتهانزا (يورووينغز وبروسل إيرلاينز وسويس) الأمر الذي ساعد كثيرًا"، بحسب المصدر عينه.

واعتبرت إدارة جيرمنوينغز أن الإضراب الحالي ليس في محله ودافعه بحسب وكالة الأنباء الألمانية، نزاع حول تنظيم العمل الجزئي.

دعت نقابة طواقم الرحلات الجمعة الفائت هذه الطواقم إلى التوقف عن العمل الاثنين والثلاثاء والأربعاء، وذلك بعد مباحثات تمهيدية غير مثمرة مع الإدارة في إطار إجراء تحكيمي.