طوكيو: أغلقت بورصة طوكيو على انخفاض نسبته 3,3 بالمئة الثلاثاء، متأثرة ببورصات العالم الأخرى التي شهدت تراجعا حادا خوفا من انعكاسات كبيرة لانتشار فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد العالمي.

في ختام المداولات الثلاثاء، خسر مؤشر نيكاي لأسهم الشركات الكبرى 3,34 بالمئة، أي 781,33 نقطة، وأغلق عند 22605,41 نقطة. أما المؤشر الأوسع "توبيكس" فقد خسر 3,33 بالمئة، وأغلق على 1618,26 نقطة.

وكانت بورصة طوكيو مغلقة الإثنين اليوم الذي شهدت فيه أسواق المال العالمية تراجعا حادا. وقد فتحت بورصة طوكيو الثلاثاء على تراجع كبير تجاوز الأربعة بالمئة في المبادلات الأولى.

كما فتحت بورصات الصين تراجعا حادا في بداية جلساتها الثلاثاء. وخسر مؤشر شنغهاي المركب 1,62 بالمئة، بينما تراجع مؤشر سوق المال في شينزن 2,09 بالمئة، ومؤشر هانغ سينغ لبورصة هونغ كونغ 0,37 بالمئة.

وفي وول سترت أنهى موشر داو ونز الإثنين أسوأ جلسة يشهدها منذ أكثر من سنتين، بتراجع نسبته 3,56 بالمئة. وانخفض مؤشر أسهم شركات التكنولوجيا "ناسداك" 3,71 بالمئة، وتراجع مؤشر ستاندارد اند بورز 500 بنسبة 3,35 بالمئة.

طال التراجع أسهم القطاعات الأكثر تعرضا للاهتزاز في الصين، مثل المواد الأولية والسيارات والسياحة والمنتجات الفاخرة.

وكانت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا حذرت الأحد خلال اجتماع لمجموعة العشرين في السعودية من أن وباء "كوفيد 19، وهو حالة طوارئ صحية عالمية، تعطّل النشاط الاقتصادي في الصين وقد تعرّض للخطر" انتعاش الاقتصاد العالمي، متوقعة أن يتراجع النمو بحوالى 0,1 نقطة مئوية.

وكتب فينسان بوي المحلل لدى "إيه جي فرانس" في مذكرة "فيما تشارف فترة نشر نتائج العام 2019 على نهايته، قد يكون لكورونا المستجد تأثير متزايد على نتائج الفصل الأول وقد تصدر في هذه الأثناء الإعلانات بشأن النتائج في العديد من القطاعات".

مواضيع قد تهمك :