قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هافانا: ارتفعت مبيعات السيجار الكوبي بنسبة 2 بالمئة في 2019، أي بوتيرة أبطأ مما كانت عليه في السنوات الست الأخيرة، بسبب انخفاض الطلب في منطقة آسيا المحيط الهادئ التي يهزها النزاع الاجتماعي السياسي في هونغ كونغ.

وقال لويس سانشيز هارغيندي المشارك في رئاسة مجموعة "هابانوس اس ايه" لوكالة فرانس برس "هذه السنة حققنا (رقم أعمال يبلغ) 531 مليون دولار، بزيادة 2 بالمئة عن السنة السابقة".

وأضاف "شهدنا حوادث اجتماعية سياسية في أسواق مهمة بالنسبة لنا مثل هونغ كونغ وهذا ما أدى إلى إبطاء نمو هذا السوق".

وتشهد هونغ كونغ منذ حزيران/يونيو 2019 أزمة سياسية غير مسبوقة منذ أن أعادتها بريطانيا إلى الصين في 1997.

وفي 2019، تراجعت المبيعات في آسيا بنسبة 3 بالمئة بينما كانت قد شهدت ارتفاعا نسبته 9 بالمئة في 2018.

وتؤثر التظاهرات الاجتماعية في لبنان على القطاع أيضا.

ويتوقع أن تكون سنة 2020 أكثر تعقيدا بسبب وباء فيروس كورونا المستجد.

لكن المسؤولين في "هابانوس" متفائلون. وقال سانشيز هارغيندي "من المبكر جدا تقييم تأثير فيروس كورونا المستجد" على المجموعة. وأضاف "لكننا مقتنعون بأن مناطق أخرى تشهد نموا قويا في الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية، في الدول الناشئة والأسواق الأوروبية الناضجة، في وضع جيد".

و"هابانوس اس ايه" مجموعة تضم "كوتاباكو" و "ألتاديس" التي تملكها البريطانية "امبريال توباكو غروب" وتتخذ من اسبانيا مقرا لها. وهي لا تستطيع دخول سوق الولايات المتحدة بسبب الحظر الذي تفرضه واشنطن على الجزيرة الاشتراكية منذ 1962.

وبين 2017 و2018 كانت الصين من أبرز محركات استهلاك السيجار الكوبي مع ارتفاع المبيعات العالمية بنسبة 12 بالمئة و7 بالمئة على التوالي.

والدول الخمس الرئيسية المستهلكة للسيجار الكوبي هي اسبانيا والصين وفرنسا وألمانيا وكوبا.

وتمثل أوروبا 53 بالمئة من حجم المبيعات تليها الأميركيتان (18 بالمئة) وإفريقيا والشرق الأوسط (15 بالمئة) وآسيا المحيط الهادئ (14 بالمئة).