قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طرابلس: استؤنفت الرحلات الجوية من المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس، بعد تعليقها لمدة طويلة بسبب القتال بين القوات المتناحرة من جهة والتدابير الوقائية المرتبطة بوباء كوفيد-19 من جهة أخرى.

وبعد توقف استمر أكثر من أربعة أشهر، تم السماح لعدد قليل من شركات الطيران التجارية الليبية الأحد بتسيير رحلات جوية من مطار معيتيقة، الذي يبعد بضعة كيلومترات شرق طرابلس، إلى اسطنبول. ولم يقرر بعد حتى الآن إجراء أي رحلة باتجاه العاصمة الليبية.

وتعرض مطار معيتيقة بانتظام لضربات جوية وسقوط قذائف منذ أبريل 2019 وبدء هجوم القوات الموالية للمشير خليفة حفتر، رجل شرق ليبيا القوي، للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

وأغلق المطار الذي تضرر جزئيًا، بسبب فيروس كورونا المستجد الذي أدى إلى 6 آلاف إصابة مؤكدة رسميا بينها 123 وفاة.

إسطنبول وجهة وحيدة

ومن المقرر إدراج رحلتين الثلاثاء إلى تركيا، إذ إن إسطنبول هي الوجهة الوحيدة المسموح بها. وستسيرهما شركة البراق للطيران والخطوط الجوية الأفريقية.

وتم تعزيز الإجراءات الاحترازية الصحية في محاولة لتجنب حدوث عدوى بين الركاب داخل المبنى. وعلى المسافرين إبراز شهادة طبية والالتزام بتدابير التباعد الجسدي وقواعد الصحة الصارمة. ويفرض وضع الكمامة.

ويسمح للركاب، الذين بحوزتهم حجوزات مؤكدة فقط بالوصول إلى المطار. ويتعين عليهم الوصول إليه قبل خمس ساعات وأن يبقوا بالخارج إلى حين فتح مكاتب التسجيل للصعود إلى الطائرة.

وكان مطار معيتيقة قاعدة عسكرية تم فتحها أمام الرحلات المدنية ليحل محل مطار طرابلس الدولي، الذي تعرض لأضرار بالغة في عام 2014 أثناء القتال بين أطراف النزاع.