قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: أعلنت شركة الخطوط الجوية الأميركية الخميس أن إيراداتها تراجعت بنسبة 73 في المئة في الربع الثالث من العام في ظل تداعيات وباء كوفيد-19 على السفر جوا، ما كبدّها خسارة بقيمة 2,4 مليار دولار.

وتعد الخسائر أقل من تلك التي كان يتوقعها المحللون.

وأفادت الشركة التي سرحت مؤخرا 19 ألف موظف بعدما أخفق صانعو القرارات في واشنطن في الاتفاق على خطة تمويل جديدة لدعم شركات الطيران، أنها خفضت معدل إنفاقها نقدا إلى 44 مليون دولار في اليوم خلال الفترة من تموز/يوليو حتى أيلول/سبتمبر، مقارنة بمعدل بلغ 58 مليون دولار يوميا في الربع الثاني من العام.

كما أحيل 20 ألف موظف آخر إلى التقاعد المبكر أو أخذوا عطلة طويلة الأمد في وقت حاولت الشركة على غرار غيرها من شركات الطيران الصمود في وجه الازمة.

وأفاد الرئيس التنفيذي للشركة دوغ باركر في بيان "خلال الربع الثالث، قمنا بخطوات لخفض تكاليفنا وتعزيز موقعنا المالي وضمان عودة زبائننا للسفر بثقة"، واصفا فترة الوباء بأنها "الأكثر صعوبة في تاريخ صناعتنا".

وأشار إلى أن الشركة خفضت تكاليفها عبر خفض عدد الرحلات والطائرات وحصلت على قرض بقيمة 5,5 مليارات دولار من وزارة الخزانة الأميركية بموجب قانون "كيرز" القائم على حزمة تحفيز للاقتصاد بقيمة 2,2 تريليون دولار والذي تم إقراره أواخر آذار/مارس.

وقال باركر "أمامنا طريق طويل وفريقنا منخرط بشكل كامل ولا يركز على التعامل مع (أزمة) الوباء فحسب، بل على التأكد من أننا سنكون على استعداد عندما يعود الطلب".