قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تعتزم شركة الخطوط الجوية التايلاندية في وقت لاحق من هذا الشهر تدشين رحلات جوية خاصة تحلق فوق أكثر من 99 موقعا مقدسا في تايلاند، مستفيدة من جنون "الرحلات إلى اللامكان".

لقد وجدت الخطوط الجوية التايلاندية مصادر جديدة للدخل تتضمن مقهى يستلهم فكرة الطيران وفطائر المعجنات وحقائب اليد المصنوعة من سترات النجاة على الطائرة.

تعاني الشركة من ديون هائلة تراكمت خلال جائحة كورونا.

وأطلق العديد من شركات الطيران رحلات جوية إلى "اللامكان" حيث تحلق الطائرة ثم تهبط في المطار نفسه، لكن الخطوط الجوية التايلاندية أدخلت فكرة دينية.

ولن تهبط رحلتها الجديدة في أي وجهة، وإنما ستحلق فوق المعابد البوذية في 31 مقاطعة قبل أن تعود إلى العاصمة بانكوك.

وخلال هذه الرحلة التي وصفت بأنها تجربة الطيران السحري التايلاندية والتي تستغرق ثلاث ساعات، سيحث طاقم الطائرة المسافرين على قراءة ترانيم بوذية.

وسيقدم للمسافرين كتاب يحوي هذه الترانيم ووجبة طعام خاصة، وتتراوح أسعار التذاكر بين 5999 بات تايلاندي (149 دولارا) و 9999 بات.

حقائب يد ومعجنات

كانت الخطوط الجوية التايلاندية خلاقة بشكل خاص خلال فترة تراجع أعداد المسافرين بسبب مرض كوفيد-19 وذلك من أجل تعزيز إيراداتها.

وتتطلع الشركة لجني أموال إضافية من خلال طريقة أخرى تتمثل في صناعة حقائب اليد من سترات النجاة الاضافية ومن قوارب النجاة التي تكون على متن الطائرات عادة.

وتتمتع "تشكيلة إعادة الحياة" الخاصة بالشركة من الإصدار المحدود من حقائب السفر وحقائب اليد برواج وشعبية كبيرين لدرجة أنها نفدت من الأسواق بالكامل.

وقال متحدث باسم الشركة إن المبادرة ساعدتها أيضا على الالتزام بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وتقول الشركة إنها ستواصل تقديم المزيد من المنتجات الصديقة للبيئة في المستقبل.

تحاول الشركة أن تعيد هيكلة ديون والتزامات بقيمة 245 مليار بات (8.3 مليار دولار)، وكانت تعاني في مسعاها هذا قبل أن تنتشر الجائحة.

كما شهدت الشركة طلبا هائلا على فطائر المعجنات التي تبيعها في عدد من منافذ البيع المنتشرة في مدينة بانكوك.

وتباع هذه الوجبات السريعة المؤلفة كل واحدة منها من ثلاث قطع مع صلصة وكريمة البيض مقابل 50 بات تايلندي (1.25 دولار).

وقالت الشركة إن فطائر المعجنات تدر عليها حوالي 10 ملايين بات في شكل مبيعات شهرية وإن لديها خططا لبيع امتيازات لممارسة هذا النشاط.

في الشهر الماضي، قدمت الخطوط الجوية السنغافورية لمرتادي المطاعم فرصة لتناول وجبة الغداء على متن طائرة من طراز إيرباص إيه 380 رابضة في مطار المدينة الرئيسي.

وعلى الرغم من أن سعر الوجبة وصل إلى 496 دولارا، إلا أن الموعدين الأوليين بيعا بالكامل خلال نصف ساعة.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أنشأت شركة الخطوط الجوية التايلاندية مطعمها الخاص الذي يحمل طابع الطائرة بالإضافة إلى فتح أجهزة محاكاة الطيران على متن طائرات إيرباص وبوينغ أمام الجمهور.