قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: تراجعت طلبات مخصّصات البطالة الجديدة بشكل طفيف في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الأخير من العام 2020 لكنها تبقى على مستوى مرتفع جدا على ما أظهرت أرقام نشرتها وزارة العمل الخميس.

فبين 27 ديسمبر والثاني من يناير تسجّل 787 ألف شخص جديد للحصول على إعانات البطالة أي أقل بثلاثة آلاف مقارنة مع الأسبوع السابق.وكان محللون يتوقعون 752 ألف طلب جديد.

وثمة خطر بحصول عمليات صرف جديدة لموظفين بسبب استمرار الوضع الصحي المقلق في الولايات المتحدة في حين يبقى النشاط الاقتصادي محدودا في جزء كبير من البلاد.

وقالت روبيلا فاروقي الخبيرة الاقتصادية في "اتش في إي سنابشوت" إنّ "مستوى عمليات الصرف من العمل يبقى مرتفعا (..) طالما لم يتم احتواء الفيروس ستبقى سوق العمل خاضعة لضغوط تدابير الحجر التي تحدّ من النشاط التجاري".

وكان أكثر من خمسة ملايين أميركي بقليل يتقاضون مخصّصات البطالة خلال أسبوع عيد الميلاد.

لكنّ هذه المخصّصات التي توفّرها كل ولاية لمدة تراوح بين ثلاثة وستة أشهر كحدّ أقصى لم تعد تطبّق على عدد كبير من الأميركيين الذين فقدوا عملهم أو مداخيلهم.

ويعيش أكثر من 19 مليون أميركي بقليل على مخصّصات البطالة أو المساعدات التي أقرّتها الحكومة الفدرالية لمواجهة تبعات جائحة كوفيد-19.

وباشرت الشركات الخاصة في الولايات المتحدة في ديسمبر إلغاء وظائف للمرة الأولى منذ أبريل وقد ذهبت 123 ألف وظيفة ضحية انتشار فيروس كورونا المستجد بقوة في البلاد على ما أظهرت الدراسة الشهرية لشركات الخدمات للمؤسسات "ايه دي بي" التي نشرت الأربعاء.

ويصدر معدل البطالة الرسمي لشهر ديسمبر الجمعة. ويتوقع خبراء اقتصاديون بقاء النسبة على ما كانت عليه في نوفمبر أي 6,7 %.