لندن: أكّدت بريطانيا السبت تسجيل أول إصابتين على أراضيها بالمتحورة "أوميكرون"، مشيرة إلى أنّ الحالتين رُصدتا لدى شخصين قدما من جنوب القارة الأفريقية، فيما وسعت قيود السفر المرتبطة بالمنطقة.

وجاء في بيان للحكومة "بعد تحديد التسلسل الجينومي خلال الليل، أكّدت هيئة أمن الصحة التابعة للمملكة المتحدة بأنه تم تأكيد إصابتين بكوفيد-19 بتحوّرات متوافقة مع B.1.1.529 (أوميكرون) في المملكة المتحدة".

وأضافت أنّ "الحالتين مرتبطتين ببعضهما البعض وهما على ارتباط بالسفر إلى جنوب القارة الأفريقية".

ورُصدت إحدى الإصابتين في مدينة نوتنغهام في انكلترا والثانية في تشيلمسفورد شرق لندن، بحسب مسؤولين.

وقال وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد في بيان "تحرّكنا سريعاً والشخصان المعنيان في عزلة ذاتية فيما يجري تعقّب المخالطين".

وأضاف أنّ الحكومة ستضع أربع دول أفريقية أخرى على قائمتها "الحمراء" للسفر هي ملاوي وموزمبيق وزامبيا وأنغولا، وهو قرار سيدخل حيّز التطبيق اعتباراً من الساعة 04,00 ت غ الأحد.

انتقادات واسعة

وسبق أن أعلنت بريطانيا حظر السفر من ست دول في جنوب القارة الأفريقية جرّاء ظهور المتحورة "أوميكرون" هي جنوب أفريقيا وناميبيا وليسوتو وإسواتيني وزمبابوي وبوتسوانا.

تعرّضت الحكومة لانتقادات واسعة لسياساتها بشأن السفر والحجر الصحي في بداية الوباء، عندما أبقت حدودها مفتوحة أمام المسافرين القادمين من الخارج فيما كانت أعداد الإصابات ترتفع بشكل كبير.

وقال جاويد "هذا تذكير واضح بأننا لم نخرج بعد من هذا الوباء"، داعياً السكان لتلقّي جرعات اللقاح المعزِّزة. وقال "لن نتردد في القيام بخطوات إضافية إذا لزم الأمر".