قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: أصبحت مجموعة ماكلو الشهيرة التي شكلت موضوع معركة طلاق شرسة بين مطور عقاري في نيويورك وزوجته السابقة، الاثنين أغلى مجموعة فنية تباع في مزاد.

فقد باعت دار "سوذبيز" ثاني دفعة من الأعمال ضمن المجموعة في مقابل 246,1 مليون دولار، ما رفع القيمة الإجمالية للوحات إلى 922,2 مليون دولار، على ما أفاد ناطق باسم الدار وكالة فرانس برس.

وتخطى هذا الرقم تالياً الـ835,1 مليون دولار التي حققتها مجموعة روكفيلر خلال بيعها سنة 2018، ما شكّل أعلى مبلغ إجمالي تحققه مجموعة خاصة منفردة في مزاد.

ومن أبرز القطع خلال مزاد الاثنين لوحة لمارك روثكو بعنوان "أنتايتلد" ("بلا عنوان") التي بيعت في مقابل 48 مليون دولار، وأخرى بعنوان "سيستوك" لغيرهارد ريختر بيعت في مقابل 30,2 مليون دولار.

كذلك بيعت لوحة "بورتريه ذاتي" لأندي وارهول في مقابل 18,7 مليون دولار، فيما بلغ سعر "أنتايتلد" لفيليم دي كونينغ 17,8 مليون دولار.

وحازت دار "سوذبيز" الحق في بيع أعمال مجموعة ماكلو في أيلول/سبتمبر الفائت. وباعت 35 من القطع التي تتضمنها في مقابل 676,1 مليون دولار، قبل بيع الأعمال الـ30 المتبقية الاثنين.

ووصفت دار "سوذبيز" الأعمال بأنها "أغلى مجموعة هامة للفن الحديث والمعاصر تظهر في السوق".

وخلال معاملات الطلاق، فشل هاري ماكلو وزوجته السابقة ليندا في الاتفاق على تحديد قيمة المجموعة الواسعة.

وحكم قاض في نيويورك سنة 2018 بضرورة بيعهما الأعمال الـ65 ضمن المجموعة وتقسيم الأرباح بينهما.