قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اشتكى رجل من نيويورك من أن سلسلتي مطاعم الوجبات السريعة ماكدونالدز ووينديز تبثان إعلانات مضللة، يقول إنها تجعل سندويتشات البرغر تبدو أكبر بكثير مما هي عليه في الواقع.

وفي دعوى قضائية، يتهم الرجل عملاقي الوجبات السريعة بانتهاج ممارسات تجارية غير عادلة ومضللة.

ويسعى الرجل للحصول على تعويضات بقيمة 50 مليون دولار لنفسه ولعملاء آخرين جرى خداعهم.

ولم تعلق أي من السلسلتين على الفور على القضية، التي جمعت العديد من الشكاوى من وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت سلسلة "برغر كنغ" المنافسة قد واجهت دعوى قضائية مماثلة في فلوريدا في مارس/آذار الماضي، من قبل نفس شركات المحاماة التي تمثل هذا الرجل الذي يدعى جاستن شيمينتي ويقيم في نيويورك.

ولم ترد "برغر كنغ" بعد في المحكمة، لكن شكوى معدلة تُظهر أن المزيد من العملاء غير الراضين قد وقعوا على الدعوى.

وتقول الشكاوى إن إعلانات الشركات "غير عادلة وتضر بالمستهلكين مالياً لأنهم يحصلون على أغذية أقل بكثير في القيمة مما وُعدوا به".

وتضيف أن "هذه الإجراءات تثير القلق بشكل خاص الآن، لأن التضخم وأسعار الغذاء واللحوم مرتفعة للغاية والعديد من المستهلكين، وخاصة من ذوي الدخل المنخفض، يعانون ماليا".

وتقول الدعوى القضائية المرفوعة ضد ماكدونالدز ووينديز إن البرغر في الإعلانات أكبر بنسبة لا تقل عن 15 في المئة مما هو عليه في الواقع. وتتضمن الدعوى بعض ردود الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي التي تنتقد الشركتين بسبب هذا التباين.

وقال منتقد، ورد اسمه في الدعوى القضائية، على موقع يوتيوب إن أحد أصناف البرغر التي تبيعها سلسلة وينديز: "يبدو حزينا بعض الشيء.. ليس كما في الصورة".

وقال آخر: "سيكون البرغر صغيرا. أنا أخبرك بصراحة بما يجب أن تتوقعه حتى لا تصاب بخيبة أمل مثلي".

ومن غير المرجح أن تكون هذه الأنواع من التعليقات كافية للفوز بقضية في محكمة أمريكية، وفقا لمارك بارثولوميو، أستاذ القانون بجامعة بوفالو في نيويورك.

ويقول إن المحكمة ستبحث عن دليل على أن العملاء قد تعرضوا للخداع بالفعل، وأن الإعلانات قد أثرت على قرارات الشراء.

ويضيف: "لكن من الصعب للغاية على الادعاء إثبات هذين الأمرين"، مشيرا إلى أن شركات الوجبات السريعة قد تقول إن الجمهور يتوقع بعض المبالغة في الحملات التسويقية.

ويتابع: "أظن أن ما يريدونه حقا هو تسوية. لن يصل الأمر أبدا إلى محاكمة كاملة".

وفي المملكة المتحدة، حظرت الجهات التنظيمية إعلانا لبرغر كنغ في عام 2010، مؤيدة شكاوى من أن سندويتشات الدجاج التي تقدمها السلسلة كانت أصغر بكثير مما تم الإعلان عنه.

وقالت ديبورا غيرهارد، أستاذة القانون في جامعة نورث كارولينا-تشابل هيل، إن هذا النوع من القضايا غير معتاد نسبيا في الولايات المتحدة، إذ تدور العديد من النزاعات الإعلانية بين المنافسين وتُحل بهدوء من خلال هيئة في مجال النزاع.

وأضافت أن الكثير من النزاعات لا يُعرف بها.