قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: رأى البنك الدولي في تقرير الأربعاء أن العالم لن يكون قادرًا على القضاء على الفقر المدقع بحلول عام 2030، الموعد المحدد من الجمعية العامة للأمم المتحدة كجزء من أهداف التنمية المستدامة المعتمدة في عام 2015.

بررت المؤسسة التأخير على أنه أحد العواقب العديدة لوباء كوفيد الذي سجل أسوأ ارتفاع في مستوى الفقر منذ عام 1990 وهو اتجاه يمكن أن تعززه الحرب في أوكرانيا، وفقًا لتقريره السنوي حول الفقر.

اصبح حوالى 70 مليون شخص يعيشون في فقر مدقع في 2020 وفقا للبنك الدولي الذي قدر أن ما يقارب 720 مليون شخص يعيشون على أقل من 2,15 دولار يوميا في نهاية عام 2020.

والسبب هو انه خلال الجائحة شهدت نسبة الاربعين في المئة الاشد فقرا تراجع دخلها بمعدل اعلى بمرتين مقارنة بنسبة العشرين بالمئة الأغنى مما أدى إلى زيادة عدم المساواة بحكم الواقع، وذلك في سابقة خلال العقود الأخيرة.

تراجع تقاسم الثروات

وقال ديفيد مالباس رئيس البنك الدولي في البيان "تنبع مخاوفنا من ارتفاع معدلات الفقر المدقع وتراجع تقاسم الثروات بسبب التضخم وانخفاض قيمة العملات والأزمات المتداخلة".

تضم منطقة أفريقيا جنوب الصحراء 60% من أفقر الافراد أي ما يقارب 390 مليون شخص. وبلغ معدل الفقر فيها نسبة 35%.

من أجل القضاء على الفقر المدقع في هذه المنطقة بحلول عام 2030، يقدر البنك الدولي أن النمو السنوي بمعدل 9% سيكون ضروريا في كل بلد من بلدانها بحلول نهاية العقد، "وهو مستوى مرتفع بشكل خاص بالنسبة للبلدان التي بلغ فيها متوسط نمو اجمالي الناتج الداخلي الفردي 1,2% خلال العقد الذي سبق الوباء" حسب تقديرات البنك الدولي.

تحسين الرعاية الصحية والتعليم

من جهته أعلن كبير الاقتصاديين في البنك الدولي إندرميت غيل "في العقد المقبل، الاستثمار في تحسين الرعاية الصحية والتعليم سيكون حاسما للاقتصادات النامية (...). في سياق الديون القياسية والموارد المالية المحدودة، لن يكون ذلك بالامر السهل".

لعكس هذا الاتجاه، دعت المؤسسة جميع الحكومات إلى تقديم المساعدات بشكل أفضل لتخصيصها للأكثر فقرا وتشجيع الاستثمار في التعليم والابحاث والتنمية وكذلك فرض ضرائب تأخذ في الاعتبار الدخل بشكل أفضل.