قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إبلاف" من القاهرة: صرّحت الفنانة القديرة ليلى شعير أنها لم تبتعد عن السينما، بل السينما هي التي ابتعدت عنها. مشيرةً إلى أنه منذ آخر تجاربها السينمائية بفيلم "ما تيجي نرقص" لم يُعرَض عليها أدواراً جيدة رغم مرور نحو 10 سنوات على تقديمه.
وأضافت في تصريحٍ لـ"إيلاف" أنها متواجدة وترغب في العمل بالسينما فعلياً. لكن لا يوجد أعمالاً جيدة تُعرَض عليها لافتة إلى وجود مشروع جديد لم يحسم بشكلٍ نهائي حتى الآن.

وفيما أكدت أنها تشعر بتعرّضها للظلم كثيراً في السينما، قالت أنها لم تعد تهتم بهذا الأمر، خاصةً وأن الأدوار التي قدمتها في مسيرتها الفنية مؤثرة ويتذكرها الجمهور. ولفتت إلى أن دورها بفيلم "عائلة زيزي" هو سبب شهرتها الكبيرة في الوطن العربي. مشيرةً إلى أن اليوجا التي ظهرت وهي تمارسها في الفيلم كانت السبب في تعريف قطاع عريض من الجمهور بها بالرغم من كونه أولى تجاربها السينمائية.