قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من القاهرة: نفت الفنانة غادة عبد الرازق أن يكون إختيارها للمخرجة الشابة ياسمين أحمد لإخراج مسلسلها الجديد "حدوتة مرة" بهدف السيطرة على المشروع والتدخل في عملها. مشيرةً إلى أنها استمعت بالعمل معها واستفادت من رؤيتها، وتتوقع أنها ستكون من المخرجات الواعدات في المستقبل القريب.
وأشارت في مقابلة لـ"إيلاف" أنها كممثلة تحتاج للتركيز في دورها ولا تشغل نفسها بتفاصيل أخرى حتى تتمكن من القيام به بشكل جيد، لأن التعايش مع الشخصية يحتاج التفرّغ، خاصةً أنها خاضت رهاناً مختلفاً في هذا العمل.



وأكدت في ذات السياق أنها استفادت من توجيهات المخرجة الشابة في العمل الذي يُعد تجربتها الأولى. لكونها امتلكت رؤية فنية أرادات التعبير عنها بشكلٍ جيد، ونجحت بشهادة الناس. وقالت أن ما يهمها في أي مخرج تتعاون معه هو امتلاكه للأدوات الإبداعية اللازمة التي تمكنّه من تقديم العمل ككل، وليس اختيار مكان وضع الكاميرا وزاويا التقاط المشاهد التي يمكن لأي فرد أن يقوم بها.

وأكدت أنها لم تكن ترغب في خوض السباق الرمضاني حتى وصل إليها المسلسل عن طريق مدير أعمالها الذي يرتبط بعلاقة صداقة مع كاتب العمل. وعندما عُرِضَت عليها الفكرة وافقت وتحمست لها بشدة. وظلت مترددة ما بين الدخول في السباق الرمضاني أو إرجاء العمل حتى حسمت قرارها بالدخول في المنافسة. فبدأ التصوير قبل شهر رمضان بنحو 6 أسابيع فقط..

وأشارت إلى أنه بالرغم من ضيق الوقت والعمل لساعاتٍ طويلة للغاية في الشارع ووسط الجمهور والزحام، إلا أنها تشعر بسعادة كبيرة من تفاعل متابعي المسلسل. لافتة إلى أن ما حدث حتى الآن يعبّر عن نصف الأحداث فقط، حيث ستشهد الحلقات الأخيرة نقلات أخرى. واستطردت موضحة أن أكثر ما دفعها لهذا العمل هو هذه النقلات الموجودة في الأحداث التي ارتبطت بوجود تغيير في كل مرحلة. وهو إيقاع سريع للعمل يضمن عدم شعور الجمهور بالملل. مؤكدة على أنها تلقت إشادات حول هذه النقطة وهو ما جعلها تشعر بأن رهانها كان صحيحاً.

ولفتت إلى أنها تقضي شهر رمضان متنقلة من مكانٍ لآخر لإنجاز العمل في المواعيد المحددة. مؤكدة على أنهم يعملون أحيانا لأكثر من 24 ساعة متواصلة للانتهاء من التصوير وفق الجدول المحدد حتى لا يكون هناك أي تأخير بتقديم الحلقات.


وحول ما تردد عن كونها منتجة العمل بعدما واجهت مشكلة مؤخراً مع إحدى شركات الإنتاج، قالت أن هذا الأمر ليس صحيحاً على الإطلاق وأنها لو قامت بإنتاج العمل لن تتردد في الاعلان عن ذلك. مشيرةً إلى ان اسمها قادر على تسويق العمل لجمهورها في مصر والعالم العربي. وهو ما ظهر في شراء 14 قناة عربية ومصرية لحقوق عرض العمل على شاشتهم في رمضان.
وأكدت على أنها لا تنوي تكرار تجربة الإنتاج الدرامي نظراً لصعوبتها وعدم خبرتها في هذا المجال. حيث تُفضِّل التركيز في عملها كممثلة دون ان تتدخل في باقي عناصر منظومة العمل.

وأشارت إلى انها تتفهم الظروف الانتاجية التي تمر بها صناعة الدراما المصرية في الوقت الحالي، والتي عملت وفقاً لها، وبالتالي استجابت لمتطلبات السوق في بعض الأمور حتى يخرج العمل للنور. لافتة إلى أنها لا تشعر بالضيق مما حدث، لأن هذا الامر طبيعي بسبب الظروف التي فُرضَت على الجميع وليس على منتج مسلسلها فقط..

ولفتت إلى أنها لا تفكر في أي عمل جديد خلال الفترة الحالية سواء في السينما او بالتلفزيون حتى تنتهي من تصوير "حدوتة مرة" وتحصل على إجازة تعوّض فيها فترات الإرهاق الطويل الذي تعرّضت له طيلة فترة التصوير لهذا المسلسل.