قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: دافع الفنان المصري محمد رمضان عن نفسه بعد يومين من الضجة التي أثارها بفيديو قيادته للطائرة أثناء سفره للرياض. خاصةً بعدما وصل الأمر إلى مستوى رسمي، ومع اتخاذ القرار بتوقيف الطيار ومساعده للتحقيق معهما. حيث نشر على حسابه الشخصي على "تويتر" مقطع الفيديو الذي تناولته قناة "ألجزيرة" لقصة قيادته للطائرة، وعلق عليه كاتبا: "تاني يا جزيرة ؟! فين ضمييير المهنة يا مُحترمين كفاية تضليل بقى".

وكان فيديو قيادته للطيارة قد تسبب باستياءٍ شديد لتعارضه مع كل قوانين الطيران المصري والدولي، وبكونه يشكِّل فعلاً ممنوعاً طبقاً لقواعد وتعليمات الطيران المدني العالمي والمصري ويهدد سلامة الطيران.

وعليه، فقد أعلنت سلطة الطيران المدني المصرية أنه تم التحقق من الفيديو المنشور، والتأكد من صحته، مشيرةً إلى أن هذه الواقعة حدثت في طائرة تابعة لإحدى شركات الطيران الخاصة المصرية، وأن القرار اتُخِذَ لإيقاف الطيّار ومساعده لحين التحقيق معهما في هذه المخالفة الجسيمة.


وأكد رمضان في حديثه أن الطائرة التي قادها ليست طائرة ركاب، وإنما طائرة خاصة لنقله شخصياً إلى الرياض. مشيراً إلى أن الشخص الذي كان يقول إن رمضان هو الذي يقود الطائرة صديقة وكانت مزحة، وأن الطيار كان بالتأكيد قد أغلق لوحة التحكم بالكامل. علماً أنه كتب على مشهد نزوله من الطائرة بالرياض، كاتباً: "وصلنا بالسلامة وقبل ميعادنا بربع ساعة".