قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: ردت الإعلامية المصرية ريهام سعيد على الإعلامي اللبناني جورج قرداحي عبر قناتها الرسمية على موقع YouTube، حيث نشرت فيديو مستغربة التصريحات التي أطلقها عنها خلال ظهوره ببرنامج "في Male" مع الإعلامية كارلا حداد. حيث قال مستعيناً بقولٍ شعبي مصري: "في مصر بيقولوا حاجة حلوة .. تستحق تنضرب الجذمة"،
واستغربت "سعيد" كلام "قرداحي"، فخاطبته سائلة: "مين دي اللي تستحق تاخد بالجذمة .. بتتكلم عن مين عن زميلة ليك ولا عن واحدة ست محترمة عندها بيت وأولاد وأهل ولا انت اتجننت؟".
وأضافت: قلة الأدب بالكلام سهلة جداً. ويمكنني أن أرد عليك بكلام بذيء لكن تربيتي وأخلاقي لا تسمح لي بقلة الأدب. فالقوة هي أن نتمسك بالأدب.
وفيما خاطبته قائلة: "الشعب اللبناني شعب كبير ومحترم ومهذب وما قلته عار عليه". أضافت: أنا متأكدة أنك لم تشاهد الحلقة لتفهم مضمون كلامي الذي تنتقده. أنا لم أقلل الأدب في كلامي عن الناس من أهل السمنة، بل كنت أحاول مساعدتهم عبر حملة توعية لأؤمن علاج لحالات منهم. ولقد رددت في الحلقة كلاماً ورد من قبل بعض الناس في الريبورتاج الذي عُرِضَ قبل كلامي الذي جاء تعليقاً عليه."
وإذ أشارت إلى أنها تستغرب التهجّم عليها من زميل إعلامي شهير، أسهبت في شرحها للعتب مدافعة عن موقفها." ومع تأكيدها على التمسك بأخلاقية تعاطيها مع الناس، ختمت قائلة: "خسارة".


وكان قرداحي قد انتقد تعرّضها بكلام قاس لأهل السمنة خلال إطلالته عبر المحطة اللبنانية. وأضاف أنه ليس من حق أي شخص التدخل في شأن الآخر سواء كان سميناً أم ضعيفاً، طويلاً أم قصيراً. ورأى أن كلامها مستفز وقليل الأدب_بحسب تعبيره. مضيفاً أن هذه التصريحات مهينة بحق أصحاب الوزن الزائد الذين يعانون من أمراض ليست ناتجة عن حبهم للأكل.


"قرداحي" يرد على رد "سعيد"
وعلى ما يبدو، فقد وصل رد وعتب "سعيد" إلى مسمع "قرداحي" الذي عاد ورد موضحاً في اتصالٍ صوتي مع "القاهرة 24" أن تصريحه جاء عبر برنامج هزلي فيه "هزار". وأنه لم يقصد الإهانة. وأضاف: لقد اختاروا مقطعاً مستفزاً من كلام المذيعة المصرية، فجاء تعليقي كرد فعل تلقائي غاضب على كلام مستفزّ صدر عنها بحق شريحة من الناس.
وأشار إلى أنه بالرغم من تحفظه على ما ورد بحقه من إساءة في ردها عليه، فهو يحترم توضيحها بأنها كانت تسعى لمساعدة الناس. ثم توقف سائلاً: هل كان الشعب المصري راضياً على كلامها الصادر بحق شريحة من الناس؟ لقد سمعت أنه تم توقيفها عن ممارسة مهنة الإعلام.
وختم مؤكداً: طوال مسيرتي الإعلامية لم تصدر عني إساءة بحق زميل. وقال بالعامية اللبنانية: "على كل حال، جقها عليي والمسامح كريم".