قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: أصدرت الملكة إليزابيث الثانية أمس السبت بياناً أوضحت فيه تعاطفها وتفهمها لمتطلبات حفيدها هاري وزوجته الأميركية ميغان ماركل، وشرحت أنها ستحترم رغبتهما لجهة الابتعاد والتنحي عن واجباتهما الملكية.

ونشرت صفحة العائلة المالكة على "تويتر" بيان الملكة وقرارها بتجريد الأمير هاري وميغان ماركل من ألقابهما الملكية. حيث سيُعرّف عنهما من الآن وصاعداً فقط بتعريف دوقي ساسكس بدون ذكر صاحب السمو الملكي.

حيث أعلن قصر بكنغهام الملكي البريطاني أن الأمير هاري وزوجته ميغان لن يكونا بعد الآن عضوين عاملين في الأسرة الملكية ولن يتلقيا من الآن فصاعداً أية أموال عامة وسيردان الأموال التي أُنفِقَت على تجديد مقر سكنهما غربي لندن مع بدئهما لحياةٍ مستقلة.

وجاء في بيان الملكة الصادر عن القصر أن هاري وميغان وابنهما آرتشي سيحظون بالكثير من الحب في أسرتها. مؤكدة على أنها تدرك التحديات التي واجهاها بسبب التدقيق المكثّف الذي خضعا له على مدى العامين المنصرمين. وهو ما جعلها تدعم رغبتهما في الحصول على حياة أكثر استقلالية".

وفيما شكرت الملكة "الدوقين" على عملهما المتفاني "في جميع أنحاء البلد ، الكومنولث وما وراءه"، قالت: "أنا فخورة بشكلٍ خاص بالسرعة التي أصبحت فيها ميغان فرداً من العائلة. ونحن نتمنى لهما حياة جديدة سعيدة وسلمية". وهو مايشير إلى رغبة الملكة الواضحة بحماية أسرة حفيدها من هجوم الصحافة المستمر وسعيها لقطع الطريق على المصطادين في الماء العكر عبر التأكيد على متانة العلاقة ببين عائلة هاري والأسرة المالكة".

ويتابع بيان قصر باكنغهام ناقلاً رسالة "الدوقين":
يُعرب دوق ودوقة ساسكس عن امتنانهما لصاحبة الجلالة والأسرة الملكية على دعمهما المستمر خلال المرحلة الإنتقالية إلى الفصل التالي من حياتهما.
ووفقًا لما تم الاتفاق عليه في هذا الترتيب الجديد، فهما يفهمان أنهما ملزمان بالتراجع عن الواجبات الملكية، بما في ذلك التعيينات العسكرية الرسمية. حيث أنهما لن يحصلا بعد الآن على أموال عامة للواجبات الملكية.

ويُكمِل: "بمباركة الملكة، سيواصل دوقي ساسكس رعايتهما لجمعياتهما الخاصة. لكن، لم يعد بإمكانهما تمثيل الملكة رسمياً. وهما يؤكدان مواصلة دعم قيم صاحبة الجلالة. لكنهما لن يستخدما لقب صاحب السمو الملكي(HRH) بعد اليوم لأنهما لم يعودا أعضاءً في العائلة المالكة.

هذا وشارك دوقا ساسكس رغبتهما في سداد نفقات المنحة السيادية لتجديد Frogmore Cottage، الذي سيظل منزل عائلتهما في المملكة المتحدة. علماً أن قصر باكنغهام لم يُعلِّق على تفاصيل الترتيبات الأمنية. باعتبار أن هناك عمليات مستقلة راسخة لتحديد الحاجة إلى الأمن المموّل من القطاع العام. مع الإشارة إلى أن مفاعيل هذا القرار ستصبح سارية المفعول في ربيع العام 2020.

فيما يلي رابط القرار الملكي نقلاً من صفحة الدوقين على "إنستغرام" والتي لا تزال تحمل الصورة الرئيسية بشعار الملكية حتى الساعة. علماً أن غالبية التعليقات الواردة على صفحتهما جاءت مؤيدة لموقفهما ومباركة لخطوتهما الاستقلالية: