قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: أعلنت سينما عقيل عن طرحها لبرنامج "سينما عقيل في ترحال" طوال فترة الصيف من 26 يونيو إلى سبتمبر 2020. يقوم البرنامج بعرض سلسلة خاصة من 4 أفلام من الكلاسيكيات الخالدة والأفلام المعاصرة التي تحتفى ببهجة ومتعة السفر عبر الشاشة الكبيرة والتي تسلط الضوء على المعالم السياحية حول العالم.

بالتعاون مع المعهد الثقافي الإيطالي في أبوظبي، وشركة فرونت رو فيلمد إنترتينمنت تبدأ أولى رحلات البرنامج في إيطاليا ضمن برنامج "رحلة إلى إيطاليا" مع تحفة المخرج فيديريكو فليني السينمائية والحائزة على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان، فيلم لا دولشي فيتا (1960). بالإضافة إلى الفيلم الحائز على جائزة الأوسكار الـ86 للمخرج باولو سورينتينو بعنوان الجمال العظيم (2013).

وفي معرض تعليقها على البرنامج قالت بثينة كاظم - المؤسسة والمديرة التنفيذية لسينما عقيل: "نؤمن في سينما عقيل، بأن السينما يمكنها أن تأخذك عبر الأماكن والأزمنة: لا يتعين عليك فعلياً ركوب الطائرة للسفر. يمر علينا صيف 2020 بطريقة مختلفة، وإذا اخترت، مثل العديد من الناس هذا العام، عدم السفر إلى وجهة عطلتك الصيفية، فنحن نود إحضار هذه الوجهة إليك. نجمع لك حكايات السفر والتجوال، ونراهن عبر "برنامج سينما عقيل في ترحال" على قوة السينما التي تتنقل بالمشاهدين عبر مناظر طبيعية جديدة.

فيلم لا دولشي فيتا
أو الحياة الحلوة هو فيلم إنتاج سنة 1960 للمخرج الإيطالي فدريكو فلليني. فاز لا دولشي فيتا بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي لعام 1960، وجائزة الأوسكار لفئة أفضل أزياء. يحكي الفيلم قصة مارسيلو ماستروياني، وهو صحفي يكتب لمجلات الثرثرة، خلال رحلة تجواله في في روما الحديثة والمتطورة للغاية. طوال مغامراته ، يواجة الصحفي أحلامه وأوهامه وكوابيسه ومخاوفه أثناء بحثه عن المتعة والسعادة في كل مكان حوله.

فيلم الجمال العظيم
يستمر البرنامج مع الفيلم الحائز على جائزة الأوسكار الـ86 للمخرج باولو سورينتينو بعنوان الجمال العظيم (2013). يحكي الفيلم قصة جب جامبارديلا البالغ من العمر 65 عامًا، الذي يكتشف روما ومجدها عبر مشاهد خالدة وجميلة.

من ناحية أخرى ، قالت إيدا زيليو غراندي ، مديرة المعهد الثقافي الإيطالي: "في معرض تأسيس أن المعهد الثقافي الإيطالي في أبو ظبي حديثاً، والذي يعنى بالقسم الثقافي في السفارة الإيطالية في الإمارات العربية المتحدة، فإننا سعداء جدًا بالتعاون مع مؤسسة ذات جذور راسخة كسينما عقيل في دبي. نحن نؤمن بأهمية الترويج لإنجازات السينما الإيطالية في الإمارات العربية المتحدة، التي تعد واحدة من أقدم الصناعات السينمائية على مستوى العالم ، وهي السينما التي كانت دائمًا قادرة على إعادة الابتكار والابتكار على مر العقود."

كما علق المدير العام لشركة فرونت رو فيلمد إنترتينمنت جيانلوكا شقرا قائلاً: "سعداء بإقامة هذه الشراكة مع سينما عقيل لعرض سلسلة "رحلة إلى إيطاليا" توجد طريقة للاحتفال بالروح البشرية أفضل من التجربة المشتركة للسينما. تسمح لنا سلسلة أفلام "رحلة إلى إيطاليا"ا بالسفر إلى هذا البلد العظيم ومشاركة تقاليده الرائعة، والاستمتاع بالحنين إلى الماضي. كانت إيطاليا واحدة من أكثر الأماكن تضرراً خلال هذا الوباء، لذا فنحن ننظر إلى هذه الشراكة بأنها تكريم مناسب جداً لدولة مذهلة والتي تمكنت وبالرغم من كل شيئ من المضي قدماً."