قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: كشف مركز جميل للفنون، مؤسسة الفن المعاصر في دبي عن نسخته الاولى من برنامج مقطوعات وهو مشروع مستمر يقوم من خلاله الملحنون المكلفون بوضع ألحانهم الأصيلة تجاوباً مع أعمال فنية معينة لدى مركز جميل للفنون. يقدم البرنامج في مستهله ملحنين مقيمين في الإمارات تعاونوا مع “دا كودا ميوزيكا” لوضع مؤلفاتهم الأصلية على مدار العام، وكان تتويج ذلك عبر سلسلة من عروض الفيديو في صالات العرض في المركز.

تركز النسخة الأولى من البرنامج على مقطوعات موسيقية من تأليف مواهب مبدعة في الإمارات، وأبرزها للملحن الإماراتي إبراهيم الجنيبي الذي استلهم “الزئير الباهت”، ومي طحنون التي تجاوبت مع “الرجل الأبيض لا يحلم”، وكلا العملين للفنان مايكل راكوفيتز. ولحّن كليب ليستر مقطوعته لأجل “متروبوليس” للفنانة لبنى شودري؛ واستلهم مجموعة من الملحنين عمل “إلى أخي” للفنان تيسير البطنيجي فقدموا قطعة موسيقية متنوعة لكل من سارة الحجالي وتسنيم وليد كعكه وبيان شاكر عبيد ومجد الصباغ وزيد سمير. أما ديفيد ديكوف وفلاح شيخ محمد وكمال بيلاي فأبدعوا ألحانهم بعد التفاعل مع “التكوين الثالث: ضوء أرقط للشمس” لـ كونراد شوكروس.

دا كودا ميوزيكا مبادرة أطلقها كيم سيلبر وغولميرا عبدالخالقوفا وهدفها الاحتفاء بتنوع الفنون من خلا تشجيع التعاون بين الموسيقيين الناشئين وحثهم على التجريب في ممارساتهم الفنية. الموسيقى في جميل برنامج يستهدف رعاية التواصل الفني بين الموسيقى وأصناف الفنون الأخرى وتشجيع الملحنين والموسيقيين الواعدين.