قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فتحي الشيخ من القاهرة: في أبعد الواحات المصرية عن العاصمة المصرية quot;القاهرةquot;، وبالقرب من الحدود الليبية، يقع منتجع بيئي يسمي قرية quot;جعفرquot; في حضن جبل ابيض اللون بواحة quot;سيوةquot;، يمثل محط انظار العالم كله، خاصة بعد نزول الامير تشارلز ﻭﻟﻲ ﻋﻬﺩ ﺇﻨﺠﻠﺘﺭﺍ ﻭﺯﻭﺠﺘﻪ ﺒﺎﻤﻴﻼ به، هذا المنتجع فريد من نوعه لاعتماده على العمارة الخضراء في انشائه، حيث ﻤﺒـﺎني القرية الرئيسية ﻤﺒﻨﻴﺔ ﺒﺎﻟﺤﺠﺭ ﺍﻟﻤﺘﻭﺍﻓﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻭﺍﺤﺔ، ﺩﻭﻥ ﺃﻱ ﻜﻴﻤﺎﻭﻴﺎﺕ ﺃﻭ ﻤﻭﺍﺩ ﻁﻼﺀ، بالاضافة إلى الطين المخلوط بالملح والذي يسمي الكرشيف كما في لغة اهل القرية، وﺍﻹﻀﺎﺀﺓ ﺘﻌﺘﻤﺩ ﻋﻠﻰ الشمس طوال النهار اما في الليل فتكون ﺍﻟﻤﺸﺎﻋل ﺍﻟﻨﺎﺭﻴﺔ ﻓﻲ ﺨﺎﺭﺝ ﺍﻟﻐﺭﻑ ﻭﺍﻟﺸﻤﻭﻉ ﺒﺩﺍﺨﻠﻬﺎ، اما ﺒﻬﻭ ﺍﻟمنتجع الرئيسي فيشغله ﺒﺴﻴﻁ ﺍﻷﺜﺎﺙ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺀ، وﺃﺒﻭﺍﺏ ﺍﻟﻘﺭﻴﺔ ﻭﻨﻭﺍﻓﺫﻫا ﻤﻥ ﺍﻟﺨﺸﺏ ﺍﻟﺨﺎﻟﻲ ﻤﻥ ﺃﻱ ﻁﻼﺀ، والاثاث بالقرية يصنع من جريد النخيل،بينما المراتب من القطن، ايضا القرية لا تعتمد على تكييفات، حيث طريقة البناء تسمح بوجود تيارات هواء بارد لوجود افنية وقباب، وطرق بناء النوافذ،ينخفض موقع القرية ﻋﻥ ﺴﻁﺢ ﺍﻟﺒﺤﺭ ﺒﻨﺤﻭ ١٨ ﻤﺘﺭﺍ مما يخفض درجة الحرارة، كل هذه الاسباب جعلت ترشيحات عدة لنيل القرية جائزة العمارة الخضراء التي يمنحها اليونسكو والتي فاز فيها بدلا منها المتحف النوبي الموجود بجنوب مصر.