: آخر تحديث

ندوة موسعة حول تكنولوجيا الطاقات المتجددة والنووية في أصيلة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ضمن نشاطات أيام أصيلة الثقافية في المغرب عقدت ندوة حول تكنولوجيا الطاقات المتجددة والنووية وأثرها على التنمية في عالم الجنوب.

أحمد عباس من أصيلة: لا يبدو ثمة تحوّل وشيك للتغلب على معادلة الشمال المنتج، والجنوب المستهلكnbsp; لجهة الابحاث العلمية والاكتشافات التي تخدم البشرية. الشمال بمعنى اوربا وامريكا، والجنوب هو تلطيف لمفهوم العالم الثالث، الذي يبدو عالة على البحث العلمي والتقدم التكنلوجي، لكنه يشكل خزيناً هائلاً بشرياً وموارد طبيعية ترفد الغرب وتسهم في تطويره. برعايةnbsp; شركة quot;مصدرquot; الاماراتية، أختتمت في أصيلة/ مركزالحسن الثاني للملتقيات الدولية، ندوة quot;الطاقات المتجددة والنوويةquot; بمشاركة عربية وأجنبية: أمينة بنخضرا وزيرة الطاقةnbsp; والمعادن والماء والبيئة في المملكة المغربية، أمينة الفرحان/ استاذة الفيزياء بجامعة الكويت، السيد ميخيل موراتينوس وزير اسبانيا السابق، محمد بن عيسى الامين العام لمنتدى اصيلة. اضافة الى مجموعة من الباحثين والمختصين في شؤون الطاقة. إن كارثة مفاعل فوكوشيما النووي في اليابان، ساهمت بجعل العالم يقف أمام تحدٍ واحد، وهو أن مصير الارض مشترك، رغم الصراعات السياسية، والحوار بين الدولnbsp; لا بد منه لدرء مخاطر كوارث آتية. المانيا تُعيد النظر في سلامة مفاعلاتها النووية، وتقرر اغلاقها بحلول عام 2022، الدنمارك سوف تعتمد الطاقة الخضراء كلياً في عام 2050، أذن لا بد من العمل على انقاذ الارض من التلوث البيئي والاحتباس الحراري. هنا يجب على العالم العربي، اقتناص الفرصة هذه والعمل بجدية في استعمال الطاقة الخضراء، بما يزخر به من مصادر؛ الشمس والرياح. سوف يقلل اعتماد الطاقة الخضراء من تبعيته للغرب ويخفض معدلات الفقر، وفي هذا الصدد، أشار التقرير الصادر عن شبكة سياسات الطاقات المتجددة للقرن الحادي والعشرينquot; ان نحو 3 ملايين أسرة استخدمت الطاقة اعتماداً على أجهزة فولتاضوئية في سنة 2010 وأن حواليnbsp; 30 مليون أسرة قروية استخدمت الغاز الحيوي من هاضمات صغيرة للطبخ والاضاءة، وان ما يناهز 160 أسرة عبر العالم تستعمل طهي الكتل الاحيائيةquot;.

nbsp;أجمع المشاركون في الندوة، على راي الطاقة الخضراء، أذ سوف يساعد استعمالها على اضعاف هيمنة دول الشمال بالمصطلح القديم الاستعمار، ومساعدة دول الجنوب في تحقيق استقلالها السياسي والاقتصادي، فبسبب النفط والوقود احتلت الكثير من الدول، في العالم العربي خاصة، والعراقnbsp; مثلاً كما انتهكت سيادة دول اخرى. لكن ثمة رأي يقول quot; ان الطاقة النووية ليست سيئة لحد اثارة الذعر، والتوقف عن استعمالهاquot;. على الرغم من الكارثة الانسانية والبيئية لمفاعل فوكوشيما، ثمة جوانب ايجابية اشارت اليهاnbsp; هذه المأساة وهيnbsp; بناء مفاعلات نووية صغيرة محصنة ضد الزلازل فيها قواعد عالية من السلامة ، كما أثبت الدراسات بعد الكارثةnbsp; نجاعة بناء المفاعلات النووية قرب البحار، لتأثير ماء البحر المالح على امتصاص الاشعاع النووي، فضلاً الى قدرة الطحالب البحريةnbsp; في درء التلوث النووي.nbsp; يشجع هذ الرأي السير قدماً في استعمال الطاقة النووية بجانب التشديد على قواعد السلامة الحمائية. يُستنتج من نقاشات الندوة ، بان الغرب قد حسم أمره باعتماد الطاقة البديلة. والسؤال المطروح، ما هي خطة العالم العربي في تبني سياسة الطاقة الخضراء؟nbsp; يشيرتقرير مجموعة بيو عن البيئة لعام 2010 quot; من الواضح ان مركز الثقل فيما يتعلق بالاستثمار في الطاقة بصدد الانتقال من الغرب(اوربا والولايات المتحدة) الى الشرق( الصين والامارات العربيةالمتحدةnbsp; وغيرهما من البلدان الاسيوية) quot;.

nbsp;فالمغرب مثلاً يسير بخطى جدية في تطوير صناعة الطاقة الخضراء المتمثلة بطاقة الريح، المتوافرةnbsp; طواحين الهواء على جبال تطوان باتجاة الشمال، اضافة الى الخطط الطموحة لديه باستثمار اشعة الشمسnbsp; في الصحراء. اذnbsp; يجب اعداد خطط واضحة مدروسة تمهد الاستغناء عن الوقود الاحفوري، لكن ما ذا عن خطط باقي دول العالم العربي، التي نجهل عنها الكثير؟ وربما يترسخ شعور بعدم وجود تلك الخطط، انما يتعزز الاستنتاج بان العالم العربي ماض في استثمار الطاقة النووية، بخلاف رغبة العالم الغربي الواضحة في تقليل الاعتماد على الطاقة النووية. ان اعتماد الطاقة الخضراء يكفي الدول النامية شرّ التبعية ، وما أحوج العالم العربي اليوم في اعلان استقلالية سياساته تماشياً معnbsp; ثوراثهnbsp; الشعبية في الوقت الراهن، وهنا يظهر دور الثقافة جلياً في تعميقnbsp; سياسة الطاقة الخضراء، التي هي في صلب الحداثة، فكرية، تكنلوجية أم اجتماعية.
nbsp;


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.