قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صورة تظهر التهاب شبكية العين الصباغي لا يوجد الى اليوم علاجاً فعالاً أمام التهاب شبكية العين الصباغي (Retinitis pigmentosa) وهو مرض وراثي، يصيب المستقبلات الضوئية في شبكية العين، ويعتبره الأطباء السبب الأول للعمى، في سن الشباب. انما يوجد قطرة جديدة، للعين، من شأنها إبطاء تقدم هذا المرض!

وتتركز الدراسات الحالية على جزيئية اسمها quot;سيراميدquot; (ceramide)، وهي موجودة، عادة، على المستوى الخلوي. ويؤدي الخلل في انتاج quot;سيراميدquot; الى موت المستقبلات الضوئية في شبكية العين. كما انه مرتبط بأمراض أخرى، كما الزهايمر وباركنسن. لذلك، فان تصنيع أدوية تتداخل في آلية انتاج هذه الجزيئية قد يكون الرهان الطبي الناجح لمعالجة هذا المرض بصورة جذرية.

علاوة على ذلك، نجح فريق من الباحثين الأوروبيين في منع موت خلايا العين، لدى مجموعة من الفئران المختبرية، عبر التداخل في آلية انتاج جزيئية quot;سيراميدquot;. وتم ذلك بواسطة دواء(قطرة) يدعى quot;ميريوسينquot; (Myriocin). في الحقيقة، فان الدواء ليس جديداً انما لم يتم استعماله، على هذه الفئران، من قبل لمعالجة التهاب شبكية العين الصباغي.

استطاع دواء quot;ميريوسينquot; تخفيض كمية السيراميد الموجودة في شبكية العين. من جانب آخر، نجح هذا الدواء في تمديد حياة المستقبلات الضوئية، في العين، من دون الحاق أي أذى بوظائفها وتركيبتها. ما يعني أن درجة التفاعل، لدى الفئران، مع الحوافز الضوئية كانت أكثر من جيدة. في المرحلة القادمة، ستشمل التجارب الانسان، ليس عن طريق الحقن داخل العين، كما كانت العادة، انما عن طريق التقطير في العين. وتحتوي كل قطرة على ذرات صغير من مادة quot;مياسينquot;. هكذا، نستطيع التحدث عن علاج غير مؤلم.