قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


الدهون البنية
يوجد في جسم الانسان نوعين من الأنسجة الدهنية. الأولى هي الدهون البيضاء quot;واتquot; (Wat) والثانية هي الدهون البنية quot;باتquot; (Bat). بالنسبة للأولى، فانها تعمل على خزن الجزئيات عالية الطاقة التي تعطينا بعض الاستراحة بين وجبة طعام وأخرى. أما الثانية فهي تحرق الدهون لتوليد الحرارة. في الحقيقة، فان الدهون البنية عبارة عن خلايا مهمتها الرئيسية حرق الدهون لتوليد الحرارة بالجسم.

في سياق متصل، يشير الباحثون السويسريون أن تنشيط الدهون البنية من شأنه تحسين نوعية عملية الأيض بالجسم. لذلك، فان المختبرات السويسرية تشهد أنشطة بحثية مكثفة ترمي الى تحويل الدهون البيضاء الى دهون بنية عن طريق اعادة هندسة الخلايا، جينياً! بعد نجاح عملية التحويل هذه على الحيوانات المختبرية يحاول هؤلاء الباحثون، اليوم، العثور على الآليات الجزئية المواتية لتطبيق هذه العملية على الجسد البشري. ويعتبر البرد(الحرارة المتدنية) العامل الرئيسي الذي يساعد في حفز الدهون البنية. ويبدو أن للبرد دور في المحافظة على شباب الجسم!

علاوة على ذلك، فان عملية التحويل، المذكورة في الأعلى، ستفتح آفاق مستقبلية نحو محاربة البدانة. في موازاة ذلك، يوجد طريق آخر لاعادة برمجة الخلايا البالغة بواسطة إعادة حفز الجزء الجذعي منها، أي ذلك الذي لم يميز نفسه بعد، وتوجيهه الى أنواع خلوية أخرى كما تلك المؤسسة للأوعية الدموية أم تلك الخاصة بالخلايا الغدية المفرزة للهرمونات، كما هرمونات البنكرياس.