قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وجدت دراسة جديدة أن نوم الطفل إلى جانب أمه في السنوات الثلاث الأولى مفيد لصحة قلبه.
__________________________________________________________________

وجد الباحثون في جامعة quot;كيب تاونquot; في جنوب أفريقيا أن نوم الطفل وحيداً في سريره يجعل ساعات نومه أقل ويُجهد قلبه أكثر من الطفل الذي ينام في حضن والدته. وقال العلماء إن نوم الأطفال بمفردهم يضعف علاقتهم مع أمهاتهم، ويضر بنمو أدمغتهم، وقد يكون مسبباً للسلوك السيء خلال فترة النمو.
واقترح الطبيب المسؤول عن الدراسة نيلز بيرغمان، إنه ينبغي على الأطفال أن يناموا على صدور أمهاتهم في الأسابيع الأولى من أجل نمو أمثل وصحي للمواليد. وأضاف: quot;بعد مرور الأسابيع الأولى، يجب أن ينام الطفل إلى جانب أمه حتى عمر الثالثة أو الرابعةquot;.

لكن الدراسات السابقة حذّرت من أن مشاركة الطفل السرير مع والدته يمكن أن تزيد خطر الموت المفاجئ للرضع خلال النوم، والسبب هو التخوف من أن تتقلب الأم أثناء نومها من دون أن تنتبه للطفل فيموت اختناقاً. في هذا السياق، أشار بيرغمان إلى أن حالات الموت المفاجئ لدى الأطفال ليست بسبب وجود الأم إلى جانبه، بل بسبب أمور أخرى، مثل السجائر والكحول والوسادات الكبيرة والألعاب الخطرة.

وأجريت الدراسة الجديدة على 16 مولوداً ناموا إلى جانب أمهاتهم ووحدهم في الأسرّة، وتبيّن من النتائج أن قلوبهم تتعرض للإجهاد أكثر بثلاث مرات عندما ينامون وحدهم، كما أن نوم الطفل وحيداً في السرير يجعله يعاني تقطعاً في النوم.